أعضاء من مجلس النواب يتهمون قطر وتركيا بدعم القوات التي هاجمت الهلال النفطي

اتهم عدد من أعضاء مجلس النواب قطر وتركيا بدعم القوات التي هاجمت منطقة الهلال النفطي، كما حمَّلوا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المسؤولية القانونية والأخلاقية أمام الشعب الليبي والعالم.

كما طالب الأعضاء الموقعون على بيان أصدروه فجر السبت أعضاء المجلس الرئاسي «علي القطراني وعمر الأسود وفتحي المجبري للانسحاب فورًا مما يسمى المجلس الرئاسي وإعلان استقالاتهم منه».
ووقع على البيان الذي نشره الموقع الإلكتروني الرسمي لمجلس النواب 35 نائبًا أكدوا انسحابهم ومقاطعتهم الحوار السياسي بمساراته كافة.

وسبق لكتلة السيادة الوطنية في مجلس النواب أن اعتبرت الهجوم على منطقة الهلال النفطي اليوم الجمعة بأنه محاولة لتقويض الاستقرار والحد من «تلاحم الشعب في تلك المنطقة مع الجيش وتقديم كل المساندة والدعم له».

وقالت الكتلة في بيان أصدرته ليل الجمعة: «إن ما قامت به اليوم ميليشيات ما يعرف بسرايا الدفاع عن بنغازي التابعة للرئاسي الغرض منها زعزعة الثقة لدى مواطني الهلال النفطي في قدرة جيشهم البطل على توفير الحماية لهم وضمان استمرار أمنهم واستقرارهم».

اقرأ أيضًا: مجلس النواب: قوات المعارضة التشادية وميليشيات القاعدة هي من هاجمت الهلال النفطي.

واتهمت الكتلة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ووزارة دفاعه بـ«رفض كل التطورات الدولية الأخيرة التي انطلقت من حتمية الفشل الذريع للرئاسي المسيطر على بوستة، خصوصًا المبادرة المصرية التي تحدثت عن إطلاق حوار بين البرلمان وما يعرف بمجلس الدولة دون أن تأتي على مصيره وتركت كل الخيارات بشأنه ممكنة».

المزيد من بوابة الوسط