بوخريص: فرع (602) ببنغازي أصدر 90 ألف جواز سفر إلكتروني في أقل من عام

قال رئيس فرع جوازات بنغازي، العقيد مفتاح بوخريص، إن فرع مصلحة الجوازات وشؤون الأجانب (602) ببنغازي، استطاع إصدار حوالي 90 ألف جواز سفر إلكتروني في أقل من عام منذ افتتاحه في 13 مارس 2016 أمام مواطني مدينة بنغازي وضواحيها الذين تقدموا للحصول على جواز السفر الإلكتروني.

ويشهد فرع مصلحة الجوازات وشؤون الأجانب (602) ببنغازي، ازدحامًا شديدًا على مكاتب المصلحة من قبل المواطنين الراغبين في استخراج جوازات السفر الإلكترونية، خاصة خلال يومي التصوير الشخصي لأصحاب الجوازات، حيث جرى جدولة الأيام تبعًا لتعليمات الإدارة الرئيسة للمصلحة في العاصمة طرابلس، وحدد يوم الأحد لتصوير الذكور ويوم الثلاثاء للإناث والأطفال من كل أسبوع.

وأوضح بوخريص في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الاثنين أن العمل بدأ في فرع مصلحة الجوازات وشؤون الأجانب (602) ببنغازي «بعد مجهودات كبيرة ودعم عدد من الجهات لنتمكن من تقديم الخدمة للمواطنين قدر المستطاع»، وأضاف: «كنا نأمل أن يتحقق للمنطقة الشرقية استقلالية طباعة الجوازات خاصة بعد تعرض الطابعة السابقة بمقر مصلحة الجوازات في منطقة وسط البلاد للدمار وضياع محتوياتها» منذ الأحداث التي شهدتها بنغازي خلال العامين الأخيرين.

ونبه بوخريص إلى أن تعطل إصدار الجوازات بالسرعة المطلوبة «يعود إلى وجود مشاكل في مقر إدارة مصلحة الجوازات الرئيس بطرابلس ما بين النقص في خامة الجوازات وتضاعف الحمل على المنظومة التي بدت واضحة منذ الثلاثة أشهر الماضية»، مشيرًا إلى أن جدول مواعيد التصوير داخل الفرع «كانت في السابق موزعًا ضمن أربعة أيام وتم تقليصها إلى يومين بناءً على تعليمات من الإدارة الرئيسة وتبعًا لآلية عمل فرضتها المركزية في عمل منظومة الجوازات المربوطة مع منظومة الرقم الوطني في مصلحة السجل المدني بطرابلس».

واعتبر بوخريص أن هذا التعديل في جدول أيام التصوير «تسبب في أزمة للفرع مع المواطنين» منوهًا إلى توقف العمل بفرع جوازات (602) منذ ثلاثة أسابيع على خلفية عدم التزام الإدارة الرئيسة في إنجاز العمل وتصوير المواطنين خلال جدول اليومين المخصصين للفرع الذي يعمل بـ«إمكانات محدودة» ويواجه «عقبات» يسعى جاهدًا للتغلب عليها وتوفير الحلول لها، داعيًا المواطنين إلى التعاون مع الفرع لاجتياز هذه المرحلة الصعبة.

وأشار بوخريص إلى أن فرع جوازات (602) بنغازي خصص مكتبًا خاصًا لاستقبال إجراءات المرضى، وقال: «نحن ماضون في أداء واجبنا ولن تثنينا الصعوبات والأقاويل المغرضة، فمن يعمل دائمًا يتعرض للانتقاد».

من جانبه قال مدير المكتب الإعلامي بفرع مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب (602)، عماد العبيدي، إن العبء الكبير في استخراج الجواز الالكتروني يقع على جوازات (602) ببنغازي، مضيفًا: «لا نقول إنه ليس هناك أخطاء أو تقصير، ولكن حجم العمل الواقع على الفرع، كبير تقابله إمكانات ضعيفة جدًا، عدا عن تحكم الفرع الرئيس بطرابلس واحتكاره طباعة الجوازات دون التنسيق في توزيع الحمل على مناطق عدة لتنظيم العمل وتخفيف معاناة المواطنين في كامل ربوع ليبيا».

وأكد العبيدي وصول ستة آلاف جواز إلى مقر فرع جوازات (602)، موضحًا أنها «آخر دفعة من الجوازات الإلكترونية التي أنجزت خلال العام 2016»، مؤكدًا إعداد الكشوفات الخاصة بها في مقر المصلحة ليتمكن المواطنون من مراجعتها والتوجه إلى مكتب تسليم الجوازات.

ونوه العبيدي إلى أن الفرع يستعد خلال الفترة المقبلة للعمل بمنظومة لاستقبال إجراءات إقامات الأجانب التي قال إن «من شأنها القضاء على ظاهرة التزوير بشكل نهائي».

ويترأس العبيدي حاليًا اللجنة المعنية بإتمام إجراءات مرضى الأورام بمقرها الحالي في فرع المصلحة بمنطقة (602)، وذلك تقديرًا لأوضاعهم الصحية، وأشار إلى أن اللجنة «تمكنت من إنجاز قرابة 500 جواز إلكتروني لمرضى الأورام ومرافقيهم (مرافق لكل مريض)».