«الإذاعة والتلفزيون» تستنكر خطف وابتزاز الإعلاميين في طرابلس

استنكرت المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون، بالحكومة الموقتة، تصاعد حالات الخطف والابتزاز والاستهداف التي يتعرض لها الصحفيون والإعلاميون والمدونون بالعاصمة طرابلس من قبل الجماعات المسلحة.

وقالت المؤسسة في بيان، نقلته وكالة «الأنباء الليبية»، (وال)، من البيضاء، أمس، «إن حياة الإعلاميين والصحفيين في خطر بسبب سيطرة الجماعات الإرهابية على العاصمة طرابلس»، وحمَّلت الميليشيات والجماعات الإرهابية والجماعات الخارجة على القانون المسؤولية.

واستنكرت المؤسسة ما سمته «الصمت المريب» من قبل المنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن الإعلاميين، محمِّلة بعثة الأمم المتحدة المسؤولية كاملة لما آلت إليه الأمور في طرابلس.

وسبق لقناة «218» الفضائية إعلان انقطاع الاتصال بمصورها محمد مصلي في العاصمة طرابلس. وقالت القناة عبر موقعها الرسمي، السبت، «إن الاتصال انقطع بالمصور منذ ساعات الظهيرة اليوم (أمس) بعد تغطيته عودة الحياة إلى طبيعتها قرب جزيرة باب العزيزية في طرابلس».

 

المزيد من بوابة الوسط