إجراء عمليتي قسطرة قلبية بمركز طبرق الطبي بعد عام من التوقف

شهد مركز طبرق الطبي، إجراء عمليتي قسطرة قلبية للمرة الأولى منذ ما يقارب العام من التوقف عن إجراء مثل هذا النوع من العمليات بسبب عطل في جهاز القسطرة القلبية ونقص بعض المشغلات والمستلزمات الطبية بالمركز.

وقال مدير عام مركز طبرق الطبي، الدكتور فرج الجالي لـ«بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، إن إحدى العمليتين لمواطن من مدينة صبراتة، موضحًا أن التوقف السابق كان بسبب «عطل في جهاز القسطرة القلبية يتعلق بالشريحة والمعدات التي يحتاجها الجهاز».

وذكر الجالي أن إدارة المركز تواصلت مع شركات الصيانة بشأن إصلاح الجهاز، لكنها قدرت تكلفة الإصلاح بنحو 16 ألف يورو، مشيرًا إلى أن المركز قام ببعض الصيانات الموقتة، وتمكن من إجراء العمليتين.

ونوه مدير مكز طبرق الطبي إلى أن عمليات القسطرة «متوقفة في المنطقة الشرقية بالكامل» لافتًا أنها «تكلف في الدول المجاورة ما لا يقل عن أربعة آلاف دينار»، مبينًا أنه «حتى نتمكن من الاستمرار في العمليات نحتاج لتركيب الشريحة التي تكلف كثيرًا، ونحن ليس باستطاعتنا هذا الأمر».

وأضاف الجالي أن إدارة مركز طبرق الطبي خاطبت محافظ مصرف ليبيا المركزي بشأن متطلبات المركز «لكن للأسف كان رده مخيبًا للآمال ومحبطًا جدًّا»، منوهًا إلى أن وزير الصحة بالحكومة الموقتة «وافق على بعض الطلبات المستعجلة».

وأوضح الجالي أن وزارة الصحة خصصت 100 ألف دينار خصصها المركز لتوفير مستلزمات التشغيل، والتعاقد مع إحدى شركة بالخصوص، حيث بات في الإمكان إجراء عمليات لعشر حالات أسبوعيًّا بعد توفر المستلزمات والدعامات التي تعاقدت إدارة المركز مع شركة بطرابلس لتوفيرها خلال الفترة المقبلة.

ونبه مدير مركز طبرق الطبي، الدكتور فرج الجالي، إلى أن «العائق والمشكلة الكبرى تبقى في توفير الشريحة الإلكترونية التي يصل سعرها 16 ألف يورو»، مجددًا مناشدته توفير القيمة المالية لحل المشكلة واستئناف عمليات القسطرة القلبية بالمركز.

المزيد من بوابة الوسط