صالح همة: قدمنا الضمانات المطلوبة لعودة الشركة التركية المنفذة لمحطة أوباري الغازية

أكد عضو مجلس النواب، صالح همة، أن نواب المنطقة الجنوبية قدموا «جميع الضمانات المطلوبة» من الشركة التركية المنفذة لمشروع محطة كهرباء أوباري الغازية جنوب غرب ليبيا، مشيرًا إلى أن رئيس المجلس الرئاسي زار أنقرة وطلب من الحكومة التركية الضغط على الشركة للعودة إلى ليبيا، واستئناف العمل في المشروع بعد توفير الضمانات المطلوبة منهم.

وأشار همة في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم الأربعاء، إلى أن نواب المنطقة الجنوبية شكلوا عدة لجان للتواصل مع الجهات المسؤولة في الدولة الليبية لحلة أزمات الجنوب بعد تعليق عضويتهم عدة أيام في مجلس النواب على خلفية تردي الأوضاع المعيشية في المنطقة.

وأوضح همة أن تعليق عضوية أعضاء الجنوب بمجلس النواب «جاء في إطار المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية في المنطقة الجنوبية، خاصة بعد أزمة انقطاع الكهرباء الأخيرة التي شهدتها المنطقة»، مضيفًا أنهم استطاعوا «استئناف العمل في أكبر مشروع تحت الإنجاز بالمنطقة وهو مشروع محطة أوباري الكهربائية سعة 680 ميغا وات والتي توقف بها العمل بعد الأحداث القبلية الأخيرة بالمنطقة على الرغم من إتمام أكثر من 90 % من المشروع».

وأشار همة إلى أن افتتاح مطار أوباري خلال الأيام الماضية سهل العمل بالمحطة وسهل التنقل لأهالي المنطقة، لافتًا إلى أن نواب المنطقة عملوا على «تفعيل قرارات شركة زلاف للخدمات النفطية ومصفاة أوباري النفطية من المجلس الرئاسي، وتحويل القرارات بشكل رسمي للمؤسسة الوطنية للنفط التي وعدت بتسييل الأموال للبدء بالعمل في هذه المشاريع قريبًا».

وذكر همة أن هناك كثير التسهيلات «تحصلت عليها المنطقة الجنوبية منها تسلم 12 مليون دينار من مصرف ليبيا المركزي في طرابلس خصص منها 6 ملايين للمصارف الأهلية و6 ملايين للمصارف التجارية للمساهمة في حل أزمة السيولة».

وأضاف أن المنطقة الجنوبية حصلت أيضًا على «كثير الخدمات الأخرى كسيارات الإسعاف ومتابعة المرافق الصحية بالمنطقة وتخصيص مبلغ مليون دينار من وزير الصحة بالحكومة الموقتة، رضا العوكلي، لمركز الأورام سبها»، مختتمًا حديثه بالقول «هناك تحسن واضح في الخدمات بالمنطقة ولذلك تم رفع التعليق».

المزيد من بوابة الوسط