فرنسا تدين الهجوم على موكب السراج

دانت وزارة الخارجية الفرنسية الهجوم ضد موكب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، مجددة التزام فرنسا بدعم المجلس الرئاسي.

وتحدث وزير وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية جان مارك أيرولت مع فائز السراج، وأكد له دعم بلاده الكامل للمجلس الرئاسي، وذلك عقب الهجوم الذي تعرض له موكب السراج في طرابلس، وفق ما نقلت وزارة الخارجية على موقعها الإلكتروني، أمس الثلاثاء.

ودان أيرولت الهجوم، وجدد دعم فرنسا الكامل للمجلس وجهوده لتحقيق التوافق بين القوى السياسية في ليبيا، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة ودول المنطقة.

وشدد أيضًا على التزام باريس بتقوية ودعم الحرس الرئاسي. ولفتت الوزارة إلى زيارة قريبة لآمر الحرس الرئاسي نجمي الناكوع لباريس.

وتعرض فائز السراج لإطلاق نار، الاثنين، بالطريق السريع بمنطقة أبوسليم بطرابلس، دون حدوث أية أضرار. وقال الناطق باسم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أشرف الثلثي، إن الموكب كان يضم رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي. واتهم المجلس الرئاسي «مجموعة خارجة عن القانون بالتعرض لموكب رئيس المجلس فائز السراج، والاعتداء بإطلاق النار على إحدى سياراته في محيط القصور الرئاسية».