للمرة الأولى منذ 2011: عائلات ليبيا تبدأ رحلة سياحية إلى جبال أكاكوس (صور)

انطلقت اليوم الثلاثاء رحلة سياحية إلى جبال أكاكوس جنوب غرب ليبيا، تحت إشراف وتنظيم المنظمة الليبية للرحلات السياحية لعائلات ليبية من مدينة طرابلس للمرة الأولى بعد توقف الرحلات السياحية منذ العام 2011 تحت شعار «زرع روح الألفة والمحبة بين أبناء الوطن الواحد».

وقال رئيس المنظمة الليبية للرحلات السياحية، إبراهيم أشرفيد، لـ«بوابة الوسط» إن الهدف من الرحلة «هو توطيد اللحمة الوطنية وخلق روح الألفة والمحبة بين العائلات الليبية والتعارف فيما بينهم من جميع ربوع ليبيا، وخلق منصة للحوار وتعزيز قاعدة التقارب بينهم، وكذلك تعريف العائلات الليبية بتاريخ ليبيا والتراث الثقافي الطبيعي القديم في أكاكوس من رسومات يصل عمرها إلى 5000 عام قبل الميلاد، والمناظر الطبيعية لهذه الجبال وجذب انتباه الليبيين إلى الكنوز الليبية في الصحراء».

وأشار أشرفيد إلى أن العائلات الليبية وصل جزء منها من طرابلس إلى غات برًا والآخر عن طريق رحلة الخطوط الليبية، موضحًا أن برنامج الرحلة خلال اليوم يتضمن زيارة منطقة أكاكوس وغدًا إلى منطقة مغيدت.

وأضاف أن المشاركين في الرحلة أبدوا رغبة كبيرة منذ فترة لزيارة المناطق الليبية، لافتًا إلى أن المنظمة سبق لها الإشراف على رحلات سياحية لعائلات ليبية خلال العام الماضي إلى مهرجان هون السياحي ومناطق أخرى، منوهًا إلى أن المنظمة تعمل الآن على تنسيق رحلة سياحية أخرى إلى المنطقة الشرقية.

يشار إلى أن منطقة أكاكوس كانت تشهد زيارات لأعداد كبيرة من السياح الأجانب من دول أوروبية مختلفة قبل العام 2011، في رحلات سياحية للتعرف على الرسومات التاريخية التي تعبر عن حياة الصيد والرعي والأفراح وكتابات لغة التفيناغ المكتوبة على الجبال.

وكانت الرحلات مشيًا على الأقدام وعلى الإبل ومن خلال السيارات الصحراوية؛ حيث كانت تسير رحلتين عبر الجو من باريس ومرسيليا إلى غات لنقل الأفواج السياحية، فيما كانت آخر الأفواج السياحية إلى المنطقة قد غادرت على متن طائرة خاصة من سبها إلى باريس في 23 فبراير 2011 بعد اندلاع ثورة 17 فبراير بستة أيام.

المزيد من بوابة الوسط