الوضع الليبي محور اللقاء الاستراتيجي الجزائري - الإيطالي

تبدأ فعاليات الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي الجزائري - الإيطالي الثلاثاء في الجزائر العاصمة، بحضور وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، وكاتب الدولة الإيطالي للشؤون الخارجية والتعاون الدولي، فينشنزو اميندولا.

ومن المقرر أن تحضر قضايا مكافحة الإرهاب في الساحل والوضع الليبي بأشغال الدورة التي تستمر يومين.

وأفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية بأن الاجتماع يحمل أجندة تبادل وجهات النظر حول التعاون في مجال مكافحة التطرف والإرهاب الإلكتروني، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خصوصًا التطورات الأخيرة بمنطقة الساحل وليبيا ومالي والصحراء الغربية.

وتسعى الحكومة الإيطالية إلى إقناع دول شمال أفريقيا بدور «شرطي المتوسط»، لصد قوافل المهاجرين الأفارقة القادمين من مالي والنيجر، لكن الجزائر ترفض أن يوكل لها هذا الدور.

وحضرت هذه المسألة خلال الدورة السابقة للحوار الاستراتيجي بين الجزائر وإيطاليا بروما في شهر يوليو 2016، واتفق حينها الطرفان على تنسيق مواقف البلدين بشأن المسائل الإقليمية في مجال مكافحة الإرهاب، وفيما يتعلق بالمسائل الإقليمية خاصة الوضع في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط