وفد من شركة فرنسية يزور محطة التحلية في طبرق

زار وفد من شركة «سيدم» الفرنسية، اليوم الاثنين، المنفذة لمحطة تحلية المياه في مدينة طبرق، وعقد اجتماعًا مع لجنة الأزمة الخاصة بمياه الشرب المشكلة من المجلس البلدي، والتي تضم عميد البلدية الناجي مازق ومدير محطة التحلية المهندس فتح الله سليم النعاس ومدير شركة المياه والصرف الصحي طارق الصافي.

وقال مدير إدارة الإعلام المحلي والعلاقات العامة في بلدية طبرق، صلاح معيوف، لـ«بوابة الوسط» إن الشركة الفرنسية هي التي أنشأت المحطة مطلع العام 2000، موضحًا أن وفد شركة «سيدم» الفرنسية جاء بعد مطالبات كثيرة قام بها النشطاء والحكماء والإعلاميون والمواطنون بضرورة إنقاذ مدينة طبرق قبل وقوع كارثة بسبب نقص المياه وتهالك محطة تحلية مياه البحر وقدمها.

وأضاف معيوف أن لجنة الأزمة «طالبت الشركة بضرورة الإسراع في تقديم عروضها وإبداء موافقتها المبدئية لإثبات حسن النية وأخذ ما قيمته 15 % من المشروع، لأن هناك شركة أخرى منافسة وهي شركة فاباك النمساوية والتي تريد إضافة مبخر رابع لمحطة طبرق لتحلية المياه لزيادة الإنتاجية».

وأكد معيوف أن بلدية طبرق «تسخر جهدها من أجل إيجاد بدائل لموضوع المياه بطبرق»، مشيرًا إلى قيام المجلس البلدي «بحفر عدد من الآبار الجوفية والارتوازية ببعض الأحياء السكانية وجلب بالتنسيق مع شركة المياه محطات التناضح العكسي (R O) بعدد من المحلات التابعة لبلدية طبرق».

وذكر معيوف أن المجلس البلدي عمل بالتنسيق مع شركة الخليج العربي للنفط على حفر آبار جوفية في منطقة بئر أحبيش جنوب طبرق، منوهًا إلى أن «المشروع ما زال قائمًا وجارٍ العمل فيه من قبل الشركة المنفذة، كما جرى مخاطبة الجهات المخولة والمعنية بضرورة الشروع في مد خط المياه أجدابيا طبرق الخاص بالنهر الصناعي».

وحضر الاجتماع عضو مجلس النواب عن دائرة طبرق المهندس الصالحين عبدالنبي الغيثي ومدير عام هيئة الموارد المائية بالحكومة الموقتة، وعضو المجلس البلدي طبرق نوري درمان وعدد من موظفي محطة التحلية بطبرق وشركة المياه والصرف الصحي.

يشار إلى أن حكماء وأعيان طبرق ومجلسها البلدي وأعضاء مجلس النواب عن دائرة طبرق طالبوا في مطلع يناير الماضي مجلس النواب والحكومة الموقتة بضرورة التدخل ومخاطبة الجهات المعنية للبدء بصيانة وعمرة محطة التحلية بطبرق.

المزيد من بوابة الوسط