«الرئاسي» يطلب رسميًّا من «ناتو» المساعدة في تطوير وتدريب القوات المسلحة

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، أن الحلف تلقى طلبًا رسميًّا من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، للمساعدة في تدريب وتطوير القوات المسلحة الليبية.

وقال ستولتنبرغ، خلال مؤتمر صحفي نقلته «رويترز»، اليوم الخميس، «هذا الطلب تلقيناه بالأمس وبدأنا للتو في النظر في نوع الدعم الذي يمكننا تقديمه». وأوضح أن «الطلب يتعلق بالمساعدة في إقامة مؤسسات أمنية ودفاعية».

وأضاف ستولتنبرغ بالقول: «سيبدأ مجلس الحلف بدراسة الطلب لرؤية كيفية تلبيته في أقرب وقت ممكن»، وذلك بعد أن أعلن الحلف أنه ينتظر مثل هذا الطلب ليبدأ بالإعداد لبرامج مساعدة حكومة الوفاق الوطني الليبية، لإقامة البنى التحتية وتدريب العناصر البشرية في قطاعات الدفاع والأمن، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يتحدث خلال مؤتمر صحفي، صباح اليوم الثاني لاجتماعات وزراء دفاع الحلف في بروكسل، حيث أكد أن الوزراء توافقوا على التعزيز الإضافي للتواجد العسكري في دول شرق أوروبا مثل بولونيا وإستونيا وليتونيا وليتوانيا، وقال: «بدأت مجموعات القوات العسكرية المتعددة الجنسيات والخبراء التقنيون بالتحرك، وستكون جاهزة في يونيو المقبل».

ويرى الحلف أن زيادة تواجده العسكري البري والبحري في منطقة شرق أوروبا، على الحدود الروسية، ومنطقة البحر الأسود تستهدف الحفاظ على خط عمل «ثابت» تجاه روسيا.

ويعتبر الحلف، كما جاء على لسان أمينه العام، أن المقاربة المزدوجة المتبعة مع روسيا، أي الحزم والردع والإبقاء على إمكانيات الحوار، «هي أحد الدروس المستفادة من الحرب الباردة» وفق «آكي».

واجتمع وزراء دفاع الحلف، أمس الأربعاء، بنظيرهم الأميركي جيمس ماتيس، الذي حضر للمرة الأولى لمقر «ناتو» كوزير دفاع تحت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وحسب كلام ستولتنبرغ، فقد «استمعنا إلى رسالته، ونرى أنها واضحة وعادلة وصحيحة، فكل الحلفاء فهموا أن القوة تمر عبر تقاسم الأعباء».

ويعني ستولتنبرغ أن دول الحلف تعهدت لماتيس بتسريع العمل من أجل زيادة موازناتها الدفاعية لتصل إلى ما نسبته 2% من الناتج القومي المحلي لكل دولة لتفادي أي «تعديل» على الالتزام الأميركي داخل «ناتو».
ورأى أن من المبكر التكهن بأي سيناريوهات بديلة بشأن التزامات الحلفاء، بحسب «آكي».

المزيد من بوابة الوسط