مثقفون ونشطاء ليبيون يرفضون تدخل «النهضة» ويتهمون الغنوشي بـ«الانحياز للإسلاميين»

طالب مثقفون وأكاديميون ونشطاء ليبيون بالتصدي لما وصفوه بـ«التدخل المنحاز» لزعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي في الأزمة الليبية، مؤكدين أنه يعمل لـ«صالح تيار الإسلام السياسي الأممي»، ويتعدى على السيادة الوطنية، داعين النخبة التونسية إلى المساندة.

الموقعون على البيان:تفاجأنا أخيرا بتدخلات غير مبررة في شؤوننا الداخلية من طرف السيد راشد الغنوشي

وقال بيان وقعه نحو 37 من المثقفين والنشطاء والأكاديميين: «تفاجأنا أخيرا بتدخلات غير مبررة في شؤوننا الداخلية بشكل تجاوز المقبول في العرف السياسي من طرف السيد راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة المشارك في تحالف السلطة التونسية»، معتبرًا أن هذا «يعتبر مخالفًا للأعراف الدبلوماسية، ومجافيًا لموقف الحياد الذي تصرّح به الدولة التونسية، كونه جاء بعيدًا عن المسارات الرسمية والعلنية، وانحاز بشكل مسبق لطرف مدان محليًا ولا يحظى بأي قبول شعبي كما دلت على ذلك نتائج آخر انتخابات».

وأضاف الموقعون على البيان، الذي اطلعت «الوسط» عليه: «نعلن وقوفنا بشكل حازم ضد تجاوزات تيار الإسلام السياسي بجناحيه الحزبي والميليشاوي، ونعني بهما: جماعة الإخوان المسلمين فرع ليبيا، والجماعة الليبية المقاتلة ومن يتبعهما مباشرة أو بالتحالف معهما من جماعات متطرفة في بنغازي ودرنة وغيرها».

وقال البيان: «عمل هذا التيار منذ اندلاع انتفاضة 17 فبراير 2011 الشعبية على استغلالها لصالح أجندته الحزبية الخاصة، وسعى للوصول إلى السلطة عبر دعم قوى خارجية بالسلاح والمال والإعلام. وعندما فشل في عبور انتخابات 7/7/2014 قامت ميليشياته المسلحة بالانقلاب على المسار السلمي الديمقراطي والاستيلاء على العاصمة طرابلس بقوة السلاح، ونصّبت نفسها وصيًا حصريًا على مبادئ وأهداف ثورة 17 فبراير، وفق مفاهيم حزبية وأيديولوجية ضيقة لا يعرفها الشعب الليبي ولا يعترف بها».

البيان يطالب «قوى المجتمع المدني الليبي إلى رفع صوتها ورفض تدخلات الإسلام السياسي الأممي سواء من حزب النهضة التونسي أو غيره»

وتابع البيان: «إذ ندين بقوة المناورات التآمرية لجماعة الإخوان المسلمين ـ فرع ليبيا بوجهها القديم والجديد، ندين بالتبع تحالفاتها المشبوهة مع تيار الإسلام السياسي الأممي، ونضع تصرفات السيد راشد الغنوشي في هذا السياق، فقد تصرف كما لو أنه طرف أصيل في صراع (ليبي - ليبي) وليس وسيطًا، حيث سجلنا انحيازه المسبق إلى قوى متهمة بتدمير العملية السلمية الديمقراطية، ومتورطة في دعم جماعات مثل القاعدة وأنصار الشريعة المُجرّمة دوليًا، وهو ما يناقض الموقف المُعلن لحزب النهضة تجاه قيم الدولة المدنية والعملية الديمقراطية».

ودعا الموقعون على البيان «قوى المجتمع المدني الليبي إلى رفع صوتها ورفض تدخلات الإسلام السياسي الأممي سواء من حزب النهضة التونسي أو غيره، ضمن رفضها الواسع لاستخدام الدين الحنيف لأغراض سياسية، واستعمال شعار الشريعة للوصول إلى سدة الحكم».

وختم البيان: «ندعو النخبة التونسية وإعلامها المدني إلى مؤازرة مطلبنا المشروع في إيقاف تدخل حزب النهضة ورئيسه راشد الغنوشي في الشأن الليبي الداخلي لصالح طرف مدان شعبيًا ومتجاوز لإرادة الشارع الليبي».

وفيما يلي نص البيان:
«بيان بشأن تدخل حزب النهضة التونسي في الشأن الليبي نحن الموقعون أدناه، بصفتنا مواطنين ليبيين، إذ نتابع بأسف ما حلّ ببلادنا من فوضى واحتراب وما نتج عنهما من صعوبة في العيش وتأخر في الخدمات، وإذ نراقب عن كثب مواقف دول الجوار الليبي الإيجابية، نثمن عاليًا السياسة الثابتة للجمهورية التونسية بعدم التدخل في شؤون البلدان الأخرى، غير أننا تفاجأنا أخيرًا بتدخلات غير مبررة في شؤوننا الداخلية بشكل تجاوز المقبول في العرف السياسي من طرف السيد راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة المشارك في تحالف السلطة التونسية.. وهو ما يعتبر مخالفًا للأعراف الدبلوماسية ومجافيًا لموقف الحياد الذي تصرّح به الدولة التونسية، كونه جاء بعيدًا عن المسارات الرسمية والعلنية، وإنحاز بشكل مسبق لطرف مدان محليًا ولا يحظى بأي قبول شعبي كما دلت على ذلك نتائج آخر انتخابات. وعليه نعلن وقوفنا بشكل حازم ضد تجاوزات تيار الإسلام السياسي بجناحيه الحزبي والميليشاوي، ونعني بهما: جماعة الإخوان المسلمين فرع ليبيا، والجماعة الليبية المقاتلة ومن يتبعهما مباشرة أو بالتحالف معهما من جماعات متطرفة في بنغازي ودرنة وغيرها. حيث عمل هذا التيار منذ اندلاع انتفاضة 17 فبراير 2011 الشعبية على استغلالها لصالح أجندته الحزبية الخاصة، وسعى للوصول إلى السلطة عبر دعم قوى خارجية بالسلاح والمال والإعلام. وعندما فشل في عبور انتخابات 7/7/2014 قامت ميليشياته المسلحة بالانقلاب على المسار السلمي الديمقراطي والاستيلاء على العاصمة طرابلس بقوة السلاح، ونصبت نفسها وصيا حصريا على مبادئ وأهداف ثورة 17 فبراير، وفق مفاهيم حزبية وأيديولوجية ضيقة لا يعرفها الشعب الليبي ولا يعترف بها. وإننا إذ ندين بقوة المناورات التآمرية لجماعة الإخوان المسلمين ـ فرع ليبيا بوجهها القديم والجديد، ندين بالتبع تحالفاتها المشبوهة مع تيار الإسلام السياسي الأممي، ونضع تصرفات السيد راشد الغنوشي في هذا السياق، فقد تصرف كما لو أنه طرف أصيل في صراع (ليبي - ليبي) وليس وسيطًا، حيث سجلنا انحيازه المسبق إلى قوى متهمة بتدمير العملية السلمية الديمقراطية، ومتورطة في دعم جماعات مثل القاعدة وأنصار الشريعة المُجرّمة دوليًا، وهو ما يناقض الموقف المُعلن لحزب النهضة تجاه قيم الدولة المدنية والعملية الديمقراطية. وعليه فإننا ندعو قوى المجتمع المدني الليبي إلى رفع صوتها ورفض تدخلات الإسلام السياسي الأممي سواء من حزب النهضة التونسي أو غيره، ضمن رفضها الواسع لاستخدام الدين الحنيف لأغراض سياسية واستعمال شعار الشريعة للوصول إلى سدة الحكم، وندعو النخبة التونسية وإعلامها المدني إلى مؤازرة مطلبنا المشروع في إيقاف تدخل حزب النهضة ورئيسه راشد الغنوشي في الشأن الليبي الداخلي لصالح طرف مدان شعبيًا ومتجاوز لإرادة الشارع الليبي. عاشت ليبيا.. وعاش نضال أبنائها».

حرر في 12 فبراير 2017

قائمة الموقعين:
- المستشار سعيد ذوقة: محام وقاض سابق.
- فرج ياسين المبري: عضو المجلس البلدي طبرق.
- د.سالم بوجنات: أكاديمي وعضو المؤتمر الوطني سابقا.
- رمزي الأغا: موظف بمصرف ليبيا المركزي.
- عبدالنبي بوسيف ياسين: رجل أعمال وناشط مدني.
- فاطمة محمود: كاتبة صحفية.
- د.كمال مرعاش: أكاديمي وإعلامي.
- أحمد الفيتوري: كاتب صحفي.
- فوزي عمار: كاتب صحفي.
- انتصار محمد بشير: صحفية.
- د.العربي الورفلي: أكاديمي وإعلامي.
- محمد الأصفر: روائي وكاتب صحفي.
- د. مختار الجدال: أكاديمي وناشط سياسي.
- عادل الحاسي: ناشط سياسي.
- سمية سالم: صحفية.
- حسين محمد المسلاتي: كاتب صحفي.
- حاتم العريبي: الناطق باسم الحكومة الموقتة سابقا.
- د.عزالدين العوامي: دبلوماسي ونائب رئيس المؤتمر الوطني سابقًا.
- خالد المحجوب: رجل أعمال.
- سراج التاورغي: ناشط سياسي.
- فرج بوالعشة: كاتب وإعلامي.
- د.فرج نجم: أكاديمي وناشط سياسي.
- سالمة أحمد الشعاب: إعلامية ونقابية .
- د. جبريل العقيلي: أكاديمي.
- عبدالعزيز الرواف: كاتب صحفي.
- م.سعيد عطية الدرسي: إدارة العلاقات بالسفارة الليبية بروما.
- عبدالحكيم فنوش: باحث وناشط سياسي.
- د.عاطف الحاسية: أكاديمي وناشط سياسي.
- نضال الكاديكي: إعلامي.
- م.أسامة الكزة: مدير مشروعات بلدية بنغازي.
- د.جبريل العبيدي: كاتب وأكاديمي.
- محمود المصراتي: كاتب وإعلامي.
- م.محمود محمد المفتي: رجل أعمال.
- محمود المهدي: إعلامي.
- ميرفت محمد دومة: إعلامية .
- حمزة عبدالحفيظ الفاخري: إعلامي وناقد أدبي.
- عيسى عبدالقيوم: كاتب صحفي.

المزيد من بوابة الوسط