فرح وبكاء يسيطر على العائدين للحى السكنى الثالث في سرت

أكد مصدر باللجنة المكلفة من آمر الغرفة الرئيسية لعملية «البنيان المرصوص» عودة أكثرمن 500 عائلة إلى منازلهم بالحى السكنى الثالث في مدينة سرت، ضمن المرحلة الثانية، وسط مشاعر مختلطة ما بين الفرحة بالعودة، والبكاء على الدمار الذي لحق بمنازلهم، فضلا عن نهبها من عصابات خارجة على القانون.

وأضاف المصدر لـ«بوابة الوسط» أن اللجنة سهلت إجراءات عودة الأهالي، بمساعدة المجلس البلدي، وفقا للإجراءات المطلوبة، وهي عبارة عن استبيان، وتعهد، وإبراز كتيب العائلة، وأشار إلى أن 440 عائلة عادوا إلى منزلهم ضمن المرحلة الأولي.

ومن جهة أخرى، قال مصدر مسؤول بالشركة العامة للكهرباء إن التيارالكهربائى تم توصيله إلى أجزاء بسيطة من الحى السكنى الثالث، وجارى استكمال بقية الحى الأسبوع المقبل، بعد وصول المعدات والكوابل والمحولات الكهربائية، لتركيبها.

وأشار المصدر إلى أن أكثر من اثني عشر محطة توزيع تم حرقها جراء الحرب الماضية في سرت. 

وأضاف أنه جارى توريد المحولات والكوابل والمعدات من مخازن الشركة بطرابلس لتركيبها بالأحياء السكنية الثالثة والثانية والأولى، ومحطة الجامعة ومستشفى بن سينا والطويلة وحيى (101) والرباط.

المزيد من بوابة الوسط