الاتحاد الأوروبي يعمل على تطوير شروط استقبال المهاجرين في ليبيا

أعلنت الناطقة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، نبيلة مصرالي، أن الاتحاد الأوروبي يعمل مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الهجرة العالمية من أجل تطوير شروط استقبال المهاجرين على الأراضي الليبية، مشيرة إلى أن الاتحاد يعي «تمامًا الصعوبات التي يعانيها المهاجرون في ليبيا خاصة تدهور وضعية مخيمات الإيواء»، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وأكدت مصرالي في ردها على سؤال يتعلق بالعمل الأوروبي على محاربة الهجرة غير الشرعية المنطلقة من ليبيا، خاصة في ظل أنباء تعقيد مسألة التعاون مع السلطات المحلية، أن ما يقوم به الاتحاد في هذا المجال يهدف بالدرجة الأولى إلى إنقاذ حياة الناس في المياه الإقليمية الليبية، وكذلك تحسين حياة المهاجرين المتواجدين داخل أراضي البلاد.

ووفق «آكي» فإن الاتحاد الأوروبي «ينطلق من مبدأ مفاده أنه يتعين مساعدة ليبيا، أي حكومة الوفاق الوطني، من أجل تطوير قدراتها على ضبط حركة المهاجرين وإبقائهم على أراضيها قبل أن يصلوا إلى أوروبا».

وأضافت الوكالة الإيطالية أن العمل الأوروبي خاصة الاستثمار الكبير في عملية «صوفيا» البحرية وتدريب عناصر خفر السواحل الليبية، يشير إلى أن «الاتحاد ينوي على مدى قريب أو متوسط إيكال مهمة التعاطي مع معضلة تهريب المهاجرين غير الشرعيين إلى الليبيين، سواء كان في مياههم الإقليمية أو في داخل أراضيهم».

وأوضحت «آكي» أن المشكلة الأبرز التي يحاول الأوروبيون التخفيف من وقعها حتى الآن، «هي إصرار السلطات الليبية على رفض أي توطين للمهاجرين على أراضيها»، مضيفة أن «هذا ما عبر عنه رئيس الوزراء في حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، فائز السراج، عندما كان في بروكسل، حيث طالب بمزيد المساعدة لتحسين شروط الاستقبال الموقت للمهاجرين وتأمين عودتهم لبلدانهم الأصلية ضمن الاحترام الكامل لحقوق الإنسان».

ويواجه الاتحاد الأوروبي أيضًا مشكلة التعاطي مع المجموعات المحلية الليبية والتي لا تتبع كلها بالضرورة لحكومة الوفاق الوطني. إذ دأب مسؤولو الاتحاد الأوروبي على توجيه رسائل للرأي العام الداخلي مفادها أن المهاجرين القادمين من ليبيا إلى أوروبا عبر المتوسط، هم في غالبيتهم العظمى مهاجرون اقتصاديون لا يمكن استقبالهم على التراب الأوروبي، بحسب «آكي».

وتعليقًا على دعوة المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر للاتحاد الأوروبي لإعادة بعثته الدبلوماسية في طرابلس، قالت مصرالي «عندما تتوفر الظروف المناسبة، خاصة من الناحية الأمنية، سنكون جاهزين للقيام بهذا العمل».

المزيد من بوابة الوسط