أعيان ومشايخ قبائل ليبية يوقعون ميثاقًا للشرف الاجتماعي في ترهونة

قال مدير مكتب الإعلام والعلاقات العامة بالمجلس البلدي ترهونة محمد سعيد، اليوم الخميس، إن زيارة عمداء ومشائخ مدن وقبائل غريان والمشاشية والقلعة ويفرن وجادو وكاباو ونالوت ووازن إلى مدينة ترهونة، أمس الأربعاء، «جاءت لتوقيع ميثاق الشرف الاجتماعي بين هذه المدن».

وذكر سعيد لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، أن ميثاق الشرف الاجتماعي الموقع «يدعو في بنوده إلى احترام رابطة الدم والانتماء والجوار والأخوة ورفع الغطاء الاجتماعي عن كل من يرتكب فعلاً إجراميًا بدون وجه حق». مضيفًا أن ميثاق الشرف «جرم ظاهرة المتاجرة بالبشر أو ما يعرف دوليًا بالهجرة غير الشرعية، واحترام المستأمنين من الأجانب سواء كانوا عمالاً أو سواحًا أو عابري سبيل».

كما طالب الميثاق الاجتماعي كافة المؤسسات الليبية النظامية والسيادية والقضائية بالقيام بواجباتها في بسط الأمن، والعمل على عودة المهجرين والنازحين في الداخل والخارج، واحترام المؤسسات القضائية والتشريعية والتنفيذية. كما أكد القبائل الموقعة على الميثاق أنها «تنأى بنفسها عن كل التجاذبات السياسية والتيارات الدينية».

وأكد المجتمعون في مدينة ترهونة على تشكيل لجنة من مشائخ وأعيان القبائل المذكورة لمتابعة بنود الميثاق مع باقي المدن والقبائل الليية، وفق ما ذكره مدير مكتب الإعلام والعلاقات العامة بالمجلس البلدي ترهونة.

المزيد من بوابة الوسط