كوبلر: 2017 يجب أن يكون عام القرارات لتشكيل جيش وشرطة موحدين وتعديل الاتفاق السياسي

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، إن العام 2017 يجب أن يكون عام القرارات لتشكيل جيش وشرطة موحدين وإمكانية إجراء تعديلات على الاتفاق السياسي لتمكين مجلس النواب من إقرار الحكومة، مشددًا على أن جهاز الحرس الرئاسي «ليس بديلاً عن الحيش».

وأضاف كوبلر، خلال إحاطته إلى مجلس الأمن الدولي حول الأوضاع في ليبيا، اليوم الأربعاء، أنه على الرغم من أنه لم يجر إحراز تقدم كاف، إلا أن هناك مكاسب لا بأس بها قد تحققت منذ توقيع الاتفاق السياسي في الصخيرات، موضحًا أن القرارات لا بد أن تركز على أفضل الطرق للاستفادة من عائدات تصدير النفط والغاز من أجل مصلحة جميع الليبيين وإنهاء الوضع الإنساني المتردي في ليبيا.

وأشار كوبلر إلى أن انتاج النفط في ليبيا ارتفع إلى ما يزيد على 700 ألف برميل يوميًا، كما أن تنظم داعش لم يعد مسيطرًا على أي رقعة جغرافية في البلاد رغم أنه لا يزال يمثل تهديدًا، مشددًا على أن الوقت قد حان لترسيخ الانتصارات التي تحقق في ليبيا في الحرب على الإرهاب.

وأعرب كوبلر عن سروره من الجهود المبذولة لوضع خطة للمساعدة لما بعد تحرير سرت وبنغازي، لكنه نبه إلى أن الليبيين غير قادرين على معالجة أزماتهم، إلا أنه شدد على ضرورة أن تقوم جميع المؤسسات الليبية بمسؤولياتها والتزاماتها لتطبيق الاتفاق السياسي لتتمكن من معالجة حاجات الليبيين.

ودعا كوبلر، في إحاطته، المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني إلى الإسراع في تحسين عملية إيصال الخدمات ومعالجة التحديات الاقتصادية الملحة في البلاد، واتخاذ قرارات بأفضل الطرق للاستفادة من عائدات تصدير النفط والغاز من أجل مصلحة جميع الليبيين وإنهاء الوضع الإنساني الأليم في ليبيا.

وأضاف: «نحن بحاجة إلى إيجاد سبل لدعم المصالحة المجتمعية وخلق المزيد من قنوات الاتصال بين الزعماء التقليديين والشباب الليبي وأيضاً النساء»، مبدياً ثقته في أن الأيام القادمة ستوجد صيغة لمعالجة الخلافات الراهنة في ليبيا.

كلمات مفتاحية