برلمانية فرنسية: الجزائر شريك رئيسي في البحث عن حل للأزمة الليبية

أكدت رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الفرنسية، إليزابيت غيغو، أن الجزائر من الشركاء الأساسيين بالضفة الجنوبية في إيجاد حل واقعي للأزمة في ليبيا.

وقالت غيغو، التي تزور الجزائر اليوم الأربعاء، في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية، إن الحوار مع دول الضفة الجنوبية للمتوسط (5+5) الذي ترأسه الجزائر مناصفة مع فرنسا حاليًّا يلعب دورًا «رياديًّا».

وأضافت: «إن أول شركاء للاتحاد الأوروبي في مكافحة الإرهاب موجودون في الجنوب وفي دول المغرب العربي خصوصًا».

وأضافت: «إن فرنسا قد لمست هذه الأولوية في تعاونها مع الجزائر»، كما «أننا واجهنا نفس التحديات المتعلقة بالهجرة». مضيفة: «إن شركاء الضفة الجنوبية والجزائر على وجه الخصوص هم شركاء أساسيون في تسوية الأزمات الإقليمية، مثلما نراه جليًّا في الدور الذي لعبته الجزائر في تسوية أزمة مالي وإيجاد حل واقعي وشامل في ليبيا».

ورحبت غيغو بالتعاون الأمني مع الجزائر الذي «تدعمه لمكافحة الإرهاب، ومتواجد في مقام الدور الأساسي العالي الذي تلعبه الجزائر في الساحة الإقليمية، لاسيما في إرجاع السلم والاستقرار إلى ليبيا ومالي».

وأوضحت: «إن بلدينا يتبادلان المشاورات بانتظام حول هذه الملفات، ونشاطر انشغال السلطات الجزائرية، كما نشاطر قناعتها، في أن الحوار والمصالحة السياسية هما الوسيلتان الوحيدتان اللتان تسمحان بتسوية النزاعات بشكل مستدام».

المزيد من بوابة الوسط