مدير عام مطار طبرق يوجه انتقادات حادة لشركة الخطوط الجوية الليبية

وجه مدير عام مطار طبرق الدولي حسن هليل انتقادات حادة إلى مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الليبية، على خلفية تأجيل الشركة لرحلتين جويتين في وقت واحد اليوم الأحد من مطار طبرق دون إخطار مسبق لإدارة المطار.

ووصف هليل، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، ما حدث اليوم من قبل شركة الخطوط الجوية الليبية بأنه «فوضى ولا مبالاة من قبل الشركة»، مضيفًا أن الشركة «لم تخطر إدارة مطار طبرق مسبقًا بتأجيل الرحلتين، الأمر الذي ترتب عليه ازدحام شديد داخل صالة المطار وسط سب وشتم من قبل بعض المسافرين».

وأوضح هليل أنه كان مقررًا إقلاع رحلتين لشركة الخطوط الجوية الليبية من مطار طبرق إلى كل من مطار امعيتيقة في طرابلس ومطار قرطاج في تونس، لافتًا إلى أن هذا الأمر «تكرر كثيرًا وليست المرة الأولى التي يحدث فيها كما حدث اليوم، من تأجيل وتصرف غير مدروس وعدم مراعاة للآخرين من قبل الشركة المذكورة».

وبين مدير عام مطار طبرق أن تأجيل أي رحلة دون إخطار مسبق لإدارة المطار «يعرضنا مرارًا وتكرارًا لمشاكل كثيرة نحن كإدارة وموظفين ورجال أمن»، مشددًا على ضرورة أن تراعي شركة الخطوط الجوية الليبية مشاعر المسافرين.

وذكر هليل أن «أغلب المسافرين ذاهبون في رحلات علاج للخارج»، منوهًا إلى أن «أي تأخير ربما يكون فيه ضرر وأذى على بعضهم»، داعيًا الشركة إلى «ضرورة مراعاة هذا الجانب الإنساني وأن تكون على قدر كاف من المسؤولية والالتزام أسوة ببقية شركات الطيران».

وقال هليل إن مطار طبرق هو المنفذ الجوي الذي يغطي مساحة كبيرة من شرق البلاد تمتد من مدينة إمساعد شرقًا حتى درنة غربًا وصولاً إلى الجغبوب جنوبًا، مشيرًا إلى أن المطار «يحظى بسمعه طيبة بين المسافرين لهذا يقصدونه».

وناشد مدير عام مطار طبرق الدولي، في وقت سابق، الجهات التنفيذية والتشريعية في البلاد بدعم المطار بما يحتاج من إمكانات، منوهًا إلى أن المطار يعاني كغيره من المطارات في ليبيا نقص المعدات والدعم لتقديم أفضل الخدمات لكل المسافرين.

المزيد من بوابة الوسط