شكري وعبد الله بن زايد يبحثان الأزمة الليبية

بحث وزير الخارجية المصري، سامح شكري، مع نظيره الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، الأوضاع في ليبيا، وسورية خلال زيارته أبو ظبي، السبت.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد أبو زيد، إن مناقشات شكري وبن زايد تمحورت حول مجمل الأوضاع العربية، كما ركزت على الأزمتين الليبية والسورية.

وأضاف أبو زيد، أن «شكري عرض على نظيره الإماراتي الجهود التي تبذلها مصر لمساعدة الأشقاء الليبيين على حل خلافاتهم، وتنفيذ اتفاق الصخيرات».

وأكد أن شكري أعرب عن أمله في أن تفضي هذه الجهود إلى التعجيل بالتوصل لحل للخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها ليبيا.

وأشار إلى أنه تم خلال اللقاء أيضًا التباحث حول سبل تفعيل آليات التعاون العربي المشترك، حيث اتفق الوزيران على أهمية الاستمرار في التشاور والتنسيق بين البلدين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك عربيًّا وإقليميًّا ودوليًّا.

وفي ما يتعلق بالأوضاع السورية، قال الناطق، إن شكري وبن زايد أكدا أهمية وجود محادثات جادة بشأن مستقبل سورية، بما يضمن وحدتها وسيادتها الكاملة على أراضيها.