بلجيكا تدعو لحوار مباشر بين «الرئاسي» وحفتر

أعلن وزير خارجية بلجيكا، ديديه رايندرس، أن «بلجيكا سوف تبذل كل ما في وسعها للمساعدة على تنظيم حوار مباشر بين حكومة الوفاق في ليبيا والمشير خلفية حفتر».

وقال وزير الخارجية البلجيكي إن هذه المسألة سيتم طرحها في بروكسل خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بعد غدٍ الإثنين.

بلجيكا عرضت تقديم مساعدة محددة لليبيا ووزير خارجيتها تحدث مع الوفد الليبي عن احتمال توقيع اتفاق خاص

وأجرى رايندرس محادثات مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، الذي أنهى زيارة إلى بروكسل استمرت ثلاثة أيام، وتوجت بتوقيعه على مذكرة تفاهم حول إدارة الهجرة مع إيطاليا، بتزكية رسمية من الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية البلجيكي للصحفيين إن بلاده تدعم حكومة الوفاق ولكنها أيضًا تدعو إلى حوار مباشر بهدف بسط الاستقرار في البلاد «في إشارة إلى قيادة الجيش الليبي».

وعلم من مصادر بلجيكية أن بلجيكا عرضت تقديم مساعدة محددة لليبيا في هذه الفترة، وأن وزير الخارجية البلجيكي تحدث مع الوفد الليبي عن احتمال توقيع اتفاق خاص مع ليبيا، يتضمن استقبال الجرحى الليبيين في مستشفيات بلجيكا، والمساعدة على التعرف على هوية الأشخاص المقتولين في المعارك أو تمكين الليبيين من دورات تأهيل في مجالات الأمن والقضاء والصحة.

ووفق مصدر دبلوماسي في بروكسل سيتطرق وزراء الخارجية الأوروبيون يوم الإثنين إلى الجوانب العملية لتنفيذ الاتفاق الليبي - الإيطالي حول الهجرة، وسبل متابعته وما رافقه من تساؤلات من قبل عدة منظمات حقوقية، بشأن الوضعية الفعلية التي يوليها للمهاجرين الذين سيتم ترحيلهم من الأراضي الأوروبية إلى ليبيا.

السراج ينفي علنًا أي خطط لتوطين المهاجرين، لكن مذكرة التفاهم تشير إلى إقامة مراكز إيواء للاجئين

ونفى رئيس حكومة الوفاق فائز السراج علنًا أي خطط لتوطين هؤلاء المهاجرين، ولكن مذكرة التفاهم مع إيطاليا وبيان قمة مالطا يشيران إلى إقامة مراكز إيواء للاجئين في ليبيا.

وقال السراج للمسؤولين البلجيكيين: «إن حكومة الوفاق تحاول أن يكون لها موقف إيجابي من الأطراف كافة المتورطة في الصراع، لدمجها في عملية سياسية تفتح الباب للحوار»، وأضاف: «لقد قمنا بمد اليد لجميع الأطراف». وكان رئيس وزراء بلجيكا، شارل ميشيل، شكك أمس الجمعة علنًا في قدرة حكومة الوفاق بأن تكون شريكًا ذا مصداقية للأوروبيين في هذه المرحلة.

فرنسا تؤيد إرساء حوار بين الأطراف الليبية في إشارة لدعم محاولات الانفتاح على حفتر

وقالت الخارجية الفرنسية في باريس عشية اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين إن فرنسا تؤيد هي الأخرى إرساء حوار بين الأطراف الليبية في إشارة إلى دعم محاولات الانفتاح على المشير حفتر.

وتقول باريس إنها ستطلب يوم الإثنين بأن يشير الوزراء الأوروبيون رسميًا إلى أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية. كما سيدفع الوزراء الأوروبيون في اليوم نفسه مصر نحو دور يساعد على إرساء حوار بين الرئاسي والسراج، حيث تم إدراج العلاقات مع القاهرة كبند رئيس في جدول أعمالهم.

على صعيد آخر أجرى وزير خارجية إيطاليا، انجيلينو الفانو، اتصالاً هاتفيًا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف عشية الاجتماع الوزاري الأوروبي في بروكسل لاستكشاف الموقف الروسي تجاه الحوار مع حفتر. وقالت المصادر الإيطالية إنه يوجد توافق روسي - إيطالي على تمكين هذا الأخير من دور في السعي لحل الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط