عقوب يشدد على ضرورة وقف استخدام العنف ضد التلاميذ بالمدارس‎

شدد الوكيل العام المكلف بمهام وزارة التعليم في الحكومة الموقتة الدكتور عقوب عبدالله عقوب على ضرورة وقف استخدام «العنف» ضد التلاميذ بكافة المدارس في مختلف المناطق التعليمية في البلاد.

وأوضح عقوب خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، بمقر ديوان الوزارة في مدينة البيضاء، أن «العنف» الذي يمارس ضد التلاميذ «لا يجوز بأي حال من الأحوال»، داعيًا المعلمين إلى «انتهاج أساليب أخرى لعقوبة الطلبة»، مهددًا ممن يمارسون العنف بـ«التعرض للمحاسبة والعقوبة».

وذكر عقوب خلال المؤتمر ضرورة تفعيل دور الأخصائي الاجتماعي بالمدارس التعليمية، إضافة إلى ضرورة تقليص الواجبات المدرسية على الطلبة، حيث قال: «لا نقبل الإكثار من الواجبات فالطالب أصبح يعمل على واجباته أكثر من الوقت الذي يقضيه بالمدارس، وهو أمر أدى إلى كره التلاميذ للمدارس».

واستعرض عقوب خطط العمل المرحلية للوزارة، حيث قال: «إن الوزارة انتهت من الخطة الأولى وأنجزت جزءا كبيرًا من الخطة الثانية وهي خطة تهدف إلى أن يكون العمل مواكب للأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد».

وأضاف: «إن الخطة الثانية توصلت إلى عدد من القرارات كتحديد مواعيد امتحانات النهائية للفصل الأول، وعطلة نصف السنة، وانطلاق الأنشطة المدرسية، وإلغاء بعض الدروس بمادة التربية الوطنية كونها دروس غير واضحة المفاهيم ومبهمة، إلى جانب تخصيص 2 أبريل يومًا للاحتفال باليوم العالمي لليتيم».

وكشف عقوب خلال المؤتمر الصحفي عن اتفاق تعاون بين وزارة التعليم في الحكومة الموقتة ومصرف ليبيا المركزي في البيضاء لإطلاق مشروع محو الأمية، مبينًا أن المشروع يتركز على محو الأمية وتوعية الطلاب بالمصطلحات المصرفية.