اجتماع موسع في سبها لمناقشة أوضاع الجنوب وتغيب نواب المنطقة عن الحضور

شهدت قاعة ديوان المجلس البلدي سبها، اليوم الخميس، اجتماعًا ضم ممثلين عن مجالس بلديات الجنوب خصص لمناقشة أوضاع المنطقة المعيشية والأمنية، فيما تغيب نواب المنطقة عن الحضور.

وحضر الاجتماع عدد من أعضاء مجالس بلديات المنطقة الجنوبية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني وأعيان وحكماء مدينة سبها، بحضور عميد بلدية سبها حامد الخيالي وعدد من الضباط العسكريين.

وقال عميد بلدية سبها، حامد الخيالي، لـ«بوابة الوسط» إن الاجتماع كان مخصصًا للقاء أعضاء مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية بحسب موعد سابق، لكنهم «لم يحضروا الاجتماع بسبب الظروف وعدم توفر وسيلة مواصلات» تقلهم إلى سبها.

وأوضح الخيالي أن الاجتماع ناقش المشاكل التي يعانيها الجنوب هذه الأيام ومن بينها الملف الأمني والأوضاع الصحية ومشكلة الصرف الصحي وانقطاع الكهرباء وتوقف المطارات، مضيفًا أن المجتمعين تطرقوا خلال الاجتماع إلى كيفية تفعيل الجيش والشرطة لفرض الأمن في المنطقة، منوهًا إلى أن البلديات «لن تستطيع تقديم الخدمات للمواطنين وتحقيق التنمية من دون وجود جيش وشرطة».

من جهته أوضح عضو المجلس البلدي سبها، غدفي أبوسعدة، أن الاجتماع استعرض «محضر اجتماع عمداء وأعضاء مجالس بلديات الجنوب الذي عقد الأسبوع الماضي، وحددت فيه عدة نقاط لمناقشتها مع أعضاء مجلس النواب عن المنطقة الجنوبية، والمتعلقة بإعادة تفعيل الجيش وإعادة إعمار مطار سبها والعمل على تشغيل محطة أوباري الغازية والمطالبة بمخصصات لاعتمادات المنطقة الجنوبية لاستيراد السلع وغيرها».

وأشار أبوسعدة لـ«بوابة الوسط» إلى أن هناك مناقشة سابقة كانت حول موضوع تخصيص الاعتمادات المالية للمنطقة الجنوبية مع مصرف ليبيا المركزي فرع سبها، وكيفية إعطاء اعتمادات للشركات العاملة في الجنوب من أجل استيراد السلع الاستهلاكية للمنطقة.

وأضاف أن محضر الاجتماع شمل كذلك زيادة مخصصات المنطقة الجنوبية من السيولة من مصرف ليبيا المركزي في طرابلس أو البيضاء، والعمل من أجل بدء إنشاء مصفاة النفط في المنطقة الجنوبية من قبل شركة زلاف للنفط، وكذلك استغلال الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء على أن يكون مقر إدارتها في الجنوب.

ولفت أبوسعدة إلى أن المجتمعين أكدوا على ضرورة دعم البلديات من خلال تفعيل قانون الحكم المحلي والقرارات الصادرة بالخصوص، والمطالبة بفتح فروع بكافة المناطق الجنوبية لشركتي «المدار» و«ليبيانا» لخدمات الهاتف المحمول من أجل الاستفادة من إيراداتها في التنمية بالجنوب، ومخاطبة الجهات ذات الاختصاص لمنح علاوة معيشة لسكان الجنوب بسبب الأزمات التي يعانيها أهل المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط