30 خبيرًا يحددون العناصر الأساسية لخارطة المصالحة الوطنية في ليبيا

تمكنت مجموعة ضمت 30 خبيرًا ليبيًا من تحديد العناصر الأساسية لخارطة المصالحة الوطنية في ليبيا، بما في ذلك الأطراف الفاعلة والتحديات والأولويات والآليات والشركاء المحتملون.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدوه في مالطا خلال الفترة من 19 إلى 21 يناير الجاري لمناقشة الأنشطة وبناء الكتل المتعلقة باستراتيجية المصالحة الوطنية الليبية، بحسب بيان صحفي لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأكد المشاركون على أهمية البناء على التجارب والقدرات المحلية الحالية ومبادرات المصالحة الراهنة في البلاد. بعد أن قدموا عروضًا مستمدة من تجاربهم في عمليات المصالحة الوطنية. وقاموا بتوضيح عروضهم من خلال الإشارة إلى جهود الوساطة الدؤوبة أو المشاركة المدنية أو المبادرات البحثية.

وأوضحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أن من ضمن المشاركين قادة قبائل وأعضاء المجتمع المدني وأكاديميين ونشطاء من الشباب والنساء، وغيرهم من الأطراف الفاعلة التي تمثل الأقاليم والمجتمعات المختلفة في ليبيا.

ويأتي الاجتماع كمتابعة لورشة العمل السابقة التي جرى تنظيمها خلال الفترة من 31 أغسطس إلى 2 سبتمبر 2016 في تونس والتي تمكن خلالها أكثر من 75 مشاركًا بدعم من 15 خبيرًا دوليًا من تحديد القضايا الموضوعية التي تحتاج لمعالجة من خلال المصالحة في ليبيا.

وتمثلت إحدى التوصيات التي تمخضت عنها ورشة العمل تلك الحاجة إلى استراتيجية مصالحة وطنية شاملة تقوم على مشاورات تشمل الجميع مع الخبراء الليبيين الرئيسيين والأطراف ذات الخبرة على الأرض على المستويين المحلي والوطني، وفق البعثة الأممية.

المزيد من بوابة الوسط