الجزائر وسويسرا تتفقان على تكثيف التشاور بشأن الوضع الليبي

اتفقت الجزائر وسويسرا على ضرورة تكثيف المشاورات بين البلدين، بشأن الوضع بالمنطقة وتطورات النزاع الليبي.

وقال وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، أول أمس الثلاثاء، في تصريح للصحفيين عقب لقائه وفدًا سويسريًّا بقيادة كاتبة الدولة بالدائرة الفيدرالية للشؤون الخارجية، كريستينا مارتي لانغ، إنه جرى استعراض الوضع بمنطقة الساحل الأفريقي والنزاعات ببلدان الجوار مثل ليبيا ومالي، والسبل الكفيلة تعزيز العلاقات وتكثيف التشاور، لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

ووفقا للإذاعة الجزائرية أضاف مساهل بالقول: «تطرقنا خلال اللقاء إلى القضايا التي تستوقفنا جميعًا، كما جرى تخصيص جزء واسع من هذا اللقاء لمسألة مكافحة الإرهاب»، مبرزًا الإمكانات التي طورتها الجزائر لمواجهة هذه الظاهرة.

من جهتها، أكدت كريستينا مارتي لانغ أنها تطرقت مع مساهل إلى «القضايا ذات الاهتمام المشترك التي من شأنها تعزيز العلاقات الثنائية، التي تعتبر جيدة».