شركة البريقة ترد على «العامة للكهرباء» بشأن طرح الأحمال

أفادت شركة البريقة لتسويق النفط، الخميس، بأنها توفر احتياجات محطات السرير والزويتينة من الوقود بمتوسط يومي قدره 819.000 لتر مكعب ويفوق ما جاء في تقرير الشركة العامة للكهرباء بشأن طرح الأحمال  بشكل مبرمج في بعض المناطق الشرقية؛ بسبب نقص إمدادات الوقود إلى المحطتين وبفارق كبير. وبذلك هي لا تتحمل أعباء أي قصور لأي طرف آخر.

جاء هذا التوضيح ردًّا على بيان للشركة العامة للكهرباء يحمِّل شركة البريقة عدم توفير الحد الأدنى المطلوب من إمدادات الوقود لمحطة السرير وهو 3000 لتر مكعب يوميًّا، الذي نتج عليه قرار برمجة طرح الأحمال بالمناطق الممتدة من البريقة إلى الكفرة والواحات وإجدابيا وقمينس وسلوق والأبيار.

وفي هذا السياق أكدت شركة البريقة في بيان نُـشر عبر صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك» أنها توفر احتياجات المحطات المذكورة بالسرير والزويتينة يوميًّا ومن مستودعات الشركة بالمناطق الوسطى والشرقية عمومًا ومن مستودع طبرق النفطي خصوصًا، وبكميات تفوق ما جاء في تقرير الشركة العامة للكهرباء وبفارق كبير، حيث إجمالي التزويدات من مستودع طبرق يغطي ما يفوق 95% من إجمالي التزويدات بالمنطقة.

وحدد إجمالي التزويدات كالآتي:
1- إجمالي التزويدات من يوم الأحد 15 يناير 2017 إلى يوم الأربعاء 24 يناير 2017 هو 8.019.000 لتر، أي بمتوسط يومي قدره 819.000 لتر، وهو ما يفوق 300.000 بقرابة الثلاثة أضعاف.
2- إجمالي التزويدات لمحطة الزويتينة في نفس الفترة هو 2.222.000 لتر أي بمتوسط 246.9000 لتر.

إلى ذلك أشارت شركة البريقة إلى أنها تتحمل نفقات الوقود للمحطات نيابة عن الشركة العامة للكهرباء، وذلك مساعدة منها في تخفيف الأعباء عن الشركة المذكورة. ونوهت إلى ضعف تسهيلات تفريغ الوقود بمحطة السرير الكهربائية، الأمر الذي تضطر معه إلى دفع مبيت السائقين نتيجة الإفراط في الطلبيات من شركة الكهرباء.

وختمت البيان بأنها لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن تتحمل أعباء أي قصور لأي طرف آخر وهي التي تعمل جاهدة في مساعدة الآخرين وتتوقع منكم الشكر والتقدير بدلاً من تحميلها هذا القصور.

بيان شركة الكهرباء
وكانت الشركة العامة للكهرباء، أعلنت الأحد 22 يناير الجاري، اللجوء إلى طرح الأحمال بشكل مبرمج في بعض المناطق الشرقية؛ بسبب نقص إمدادات الوقود إلى محطتي الزويتينة والسرير.

وقالت الشركة، في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»، «نظرًا لتكرار نقص إمدادات الوقود من مستودع البريقة إلى محطتي الزويتينة والسرير سيتم اللجوء إلى تنفيذ برنامج طرح أحمال بشكل مبرمج بالمناطق الممتدة من البريقة إلى الكفرة والواحات وأجدابيا إلى قمينس وسلوق إلى الأبيار، وذلك حفاظًا على الكميات المتاحة للوقود المستخدَم في المحطتين المذكورتين».

ناشدت الشركة، في بيانها، كافة الجهات المسؤولة «التدخل العاجل لوضع حل جذري لهذه الحالة الممتكرة مع شركة البريقة؛ خصوصًا مع تدني درجات الحرارة في هذه الفترة، وزيادة الطلب على استهلاك الطاقة الكهربائية».

وتواجه ليبيا صعوبات في الحفاظ على تشغيل شبكة الكهرباء مع تضرر الإمدادات جراء نقص كميات الوقود والغاز اللازمة لتوليد التيار الكهربائي، بالإضافة إلى تضرر الشبكة نتيجة المواجهات العسكرية في مناطق اشتباكات.

المزيد من بوابة الوسط