وفاة إدريس المسماري الرئيس السابق لهيئة دعم وتشجيع الصحافة

أكد الدكتور علي أبو قرين، المدير السابق لمستشفى السبيعة، وفاة رئيس هيئة دعم وتشجيع الصحافة السابق الناشط السياسي إدريس المسماري، الرئيس السابق لهيئة دعم وتشجيع الصحافة ورئيس تحرير مجلة «عراجين»، عن عمر ناهز الستين عامًا.

وأُدخل المسماري أحد مستشفيات القاهرة قبل يومين وهو في حالة إغماء بعد تعرضه لجلطة في العضلة الأمامية للقلب، واستعاد وعيه في فترة لاحقة واتضح أنه يحتاج إلى تركيب دعامة في القلب.

وقال الدكتور أبو قرين، الذي رافق المسماري خلال العلاج، إنه اتصل بالمستشفى في فترة متأخرة من الليلة الماضية، فطمأنه الأطباء بأن المسماري حالته مستقرة، إلا أنه أبلغ فجر اليوم بوفاته.

وُلد المسماري في بنغازي في العام 1956 ودرس بها، وساهم في الكتابة بجريدة الأسبوع الثقافي قبل أن يسجن العام 1978 ويمضي عشر سنوات في سجون القذافي، وبعد خروجه من السجن ساهم في الكتابة بمجلة «لا»، التي أصبح مديرًا لمكتبها في بنغازي، وخلال وجوده في القاهرة أصدر مجلة «عراجين» التي لم يسمح النظام السابق بتوزيعها في ليبيا.

وفي الأيام الأولى لثورة 17 فبراير تحدث المسماري من وسط بنغازي بين المتظاهرين إلى قناتي «الجزيرة» و«العربية»، واعتقل في الليلة نفسها بعد أن هاجم أعضاء اللجان الثورية بيته وروعوا عائلته، ونقل إلى طرابلس حيث سجن عدة أيام قبل أن يفرج عنه ويتمكن من الخروج إلى تونس ومنها إلى بنغازي، وعُين بعد الثورة رئيسًا لهيئة دعم وتشجيع الصحافة قبل أن تسيطر قوات فجر ليبيا على العاصمة.

وحسب عائلة المرحوم إدريس المسماري: «من المقرر أن يشيع جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير ظهر الأربعاء 25/1/2017 بمقبرة بودزيرة ببنغازي، وسيكون العزاء بمنزل العائلة في حي الزاوية امتداد شارع 20 خلف مختبر السليم».

المزيد من بوابة الوسط