لندن تستضيف منتدى ليبيا للاستثمار وإعادة الإعمار الخميس المقبل

تستضيف العاصمة البريطانية الخميس المقبل، 26 يناير الجاري، أعمال «منتدى ليبيا للاستثمار وإعادة الإعمار»، والذي سيعقد في لانكستر هاوس بلندن وتنظمه جمعية الشرق الأوسط وشركة الأسواق النامية، بالنيابة عن حكومة الوفاق الوطني الليبية، بحسب تصريح صحفي تلقته «بوابة الوسط» من السفارة البريطانية في ليبيا (مكتب تونس)، اليوم الاثنين.

وسيناقش المنتدى فرص الاستثمار في القطاعات الرئيسىة كالنفط والصحة والبنية التحتية؛ بهدف إنعاش الاقتصاد الليبي ورفع المعاناة عن الشعب الليبي، بحضور مشاركين من كل أنحاء ليبيا ومن بريطانيا.

ويركز المنتدى على القطاعات الرئيسية في ليبيا والتي تتطلب الاستثمار وبالأخص في قطاع البنية التحتية، والطاقة والصحة والقطاع المالي. كما سيكشف مشاركون من جميع أنحاء ليبيا وممثلو الشركات البريطانية والعالمية فرص الاستثمار المشترك وطرق إصلاح الأمن الحكم وإنعاش الاقتصاد.

وقال السفير البريطاني لدى ليبيا، بيتر ميليت، في بيان وزعته السفارة «نحن سعداء جدًا بالمساعدة في ترتيب هذا المنتدى الذي يعتبر خطوة مهمة تجاه إنعاش الاقتصاد الليبي. الاستثمار في قطاعات الكهرباء والماء والصحة هو ضروري لرفع المعاناة عن الشعب الليبي. بعد خمس سنوات من العنف والانقسام السياسي، الشعب الليبي يستحق الأفضل».

وأضاف: «إنّ ليبيا تتعافى الآن من التحديات السياسية والاقتصادية التي واجهت البلاد عقب الإطاحة بالنظام الديكتاتوري الذي حكمها لفترة طويلة. هذا أول منتدى استثماري كبير يعقد بعد تأسيس حكومة الوفاق الوطني، هـدفه تشجيع الاستثمار في القطاعات الحيوية».

ونوه ميليت إلى أن «المشاركين الليبيين يمثلون هيئات وقطاع الأعمال من مختلف أنحاء البلاد»، لافتًا إلى أن المنتدى سينطلق «بجلسة عامة تتناول أولويات إعادة الإعمار والاستثمار في ليبيا. يليها سلسلة من الجلسات المصغرة تركز كل منها على القطاعات الرئيسية وعلى جهود تعزيز الإدارة، وزيادة الأمن وإنعاش المجتمع المدني كجزء مهم من خطة إعادة الإعمار في ليبيا».

واستضافت لندن في 31 أكتوبر و1 نوفمبر 2016، حوارا اقتصاديا ليبيا ضم ممثلين عن حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة وصندوق النقد والبنك الدوليين وممثلون عن المجلس الرئاسي ومصرف ليبيا المركزي وحكومة الوفاق الوطني وديوان المحاسبة الوطني والمؤسسة الوطنية للنفط، لبحث ترتيبات مشتركة للسياسات المالية والنقدية والهيكلية لمواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة في ليبيا.