أبو الغيط يبحث مع المبعوثين الأممي والأفريقي جهود التنسيق حول الأزمة الليبية

عُقد في مقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة أمس الأحد لقاء تشاوري، ضم كلاً من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، وجاكايا كيكويتي الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي إلى ليبيا، في إطار «الترويكا» التي تم تشكيلها أخيرًا بين المنظمات الثلاث حول الشأن الليبي وتنسيق الجهود المشتركة بينها لدفع عملية التسوية السياسية للأزمة الليبية.

وأفاد بيان صادر عن الجامعة العربية اليوم الإثنين بأن اللقاء يهدف إلى «مواصلة التشاور بين المنظمات الثلاث حول الجهود المتناسقة والتكاملية التي تقوم بها لتشجيع الحوار السياسي بين الأطراف الليبية، وحثها على التوصل إلى الحلول التوافقية التي تسمح باستكمال العملية السياسية وفقًا للإطار العام للاتفاق السياسي الليبي الموقع في ديسمبر العام 2015».

وأوضح البيان أن اللقاء «شهد تبادلاً للآراء حول الخطوات المشتركة التي يمكن أن تقوم بها المنظمات الثلاث في المرحلة المقبلة دعمًا لجهود المصالحة والتسوية السياسية المنشودتين، بما في ذلك عبر صياغة خطة تحرك مشتركة تساعد الأطراف الليبية على مناقشة العقبات التي تقف أمام استكمال العملية السياسية وتشجيعها على الالتزام بمخرجاتها التوافقية».

كما اتفق المسؤولون الثلاثة على أهمية الاستمرار في «بلورة مقاربة دولية وإقليمية متناسقة» لمساندة ليبيا ومؤسساتها الشرعية على التعامل مع التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية التي تواجهها، مجددين التأكيد في هذا الصدد على «أهمية تكثيف التشاور والتعاون مع آلية دول جوار ليبيا».

وكان الاجتماع الوزاري العاشر لآلية دول جوار ليبيا الذي انعقد السبت الماضي بالقاهرة ثمَّن في بيانه الختامي عزم دول الجوار على مواصلة الجهود لتيسير العملية السياسية في ليبيا وإنجاحها وتوفير الظروف الملائمة، لإرساء الاستقرار واستعادة الأمن في البلاد.

كما جدد وزراء خارجية آلية دول جوار ليبيا خلال اجتماعهم أمس دعمهم المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، وحثوا المجلس الرئاسي على تكوين حكومة وفاق وطني، داعين مجلس النواب لمنحها الثقة من أجل مباشرة مهامها ومعالجة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي تواجه ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط