جبريل: دول غربية تستغل الملف الليبي لمساومة إدارة ترامب

قال رئيس تحالف القوى الوطنية رئيس الوزراء الأسبق، الدكتور محمود جبريل، إن الجميع يتصارع خلال الفترة الأخيرة لإظهار ملكيته الملف الليبي للمساومة مع إدارة ترامب، منوهًا إلى أن بعض الدول الأوروبية تحاول أن تلعب دور الوسيط مع الإدارة الأميركية الجديدة.

وأضاف جبريل في حوار مع «قناة 218»، مساء اليوم الأحد، أن الليبيين سلموا أنفسهم للآخر، معتبرًا أن القضية الليبية «دُوَّلت بنسبة أكثر من 85 % ولابد من عودة القضية إلى إطار ليبي»، قائلاً: «أتمنى أن يُعطى الحوار الليبي الليبي فرصة لأن الوضع في البلاد لا يحتمل».

واعتبر رئيس تحالف القوى الوطنية رئيس الوزراء الأسبق أن «الليبيين يثقون بالآخر أكثر من ثقتهم بأنفسهم ولو جلسوا مع بعضهم سيكتشفون أن مشكلتهم أقل مما يعتقدون»، على حد قوله.

ودعا جبريل إلى ضرورة الانخراط في حوار داخلي، قائلاً: «أوجه نداءً لمجالس البلديات للسماح لليبيين بالحوار عندهم حتى لا يذهبوا للخارج»، معتبرًا أن «الحوار مع قادة التشكيلات المسلحة والكيانات السياسية والقيادات المجتمعية» يمثل الحل الأمثل للأزمة.

وأشار إلى أن دول الجوار تحاول تقديم العون لليبيين؛ لأن استمرار المشكلة الليبية يؤثر على الأمن لديها، منوهًا إلى أن حل المشكلة الليبية سيجلب الاستقرار لدول الجوار «لكن منهج هذه الدول في الحل غير صحيح»، حسب قوله.

وبشأن الوضع الداخلي قال جبريل إن القضية الليبية تتمثل في ضرورة «إيجاد حكومة تحكم وتجمع السلاح وتقيم جيشًا»، داعيًا إلى ضرورة تقديم تنازلات من الأطراف المختلفة، قائلاً: «أتوجه للأطراف في طرابلس بإعطاء بادرة حسنة بإطلاق سراح بعض السياسيين».

المزيد من بوابة الوسط