عقيلة: تفجير «الماجوري» يؤكد بعد الإرهابيين عن الإسلام

استنكر رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح التفجير الذي استهدف مسجد أبوهريرة في منطقة الماجوري بمدينة بنغازي أمس الجمعة، وأوقع قتيلاً وعشرة مصابين، من بينهم وزير الداخلية السابق عاشور شوايل، ونجله.

ونقل المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» السبت، عن عقيلة قوله: «إن التفجير يؤكد أن الإرهابيين بعيدين كل البعد عن الدين الإسلامي الحنيف، وإن الدين الذي يدعو إلى السلام والمحبة والطمأنينة بريء منهم».

ودعا صالح رئاسة الوزراء ووزارة الصحة إلى وضع الترتيبات اللازمة لعلاج الجرحى والاهتمام بهم سواء داخل المستشفيات المحلية أو في الخارج بالنسبة للحالات المستعصية، مشددًا على ضرورة وحدة الليبيين من أجل «محاربة الإرهاب بجميع أنواعه وأشكاله، والعمل معًا على إرساء دعائم الأمن والأمان والاستقرار في ربوع ليبيا».

وكانت سيارة مفخخة استهدفت أمس محيط مسجد أبوهريرة في منطقة الماجوري بمدينة بنغازي وقت صلاة الجمعة أمس. فيما تبين في وقت لاحق أن المستهدف بالتفجير كان وزير الداخلية الأسبق عاشور شوايل الذي أصيب ونجله في الحادث.

وقال رئيس قسم النجدة بنغازي، المقدم جمال العمامي، لـ«بوابة الوسط» في وقت سابق، إن التفجير نتج عن سيارة مفخخة من نوع «أوبل».