فتح باب الترشح لجائزة مفتاح بوزيد للصحافة

أعلنت اللجنة المشرفة على جائزة مفتاح بوزيد للصحافة، الخميس، فتح باب الترشح لنيل الجائزة في دورتها الأولى، على أن تمنح لصحفيين ليبيين توافرت في أعمالهم عناصر الإبداع والموضوعية، والقدرة على الوصول إلى أوسع قطاعات المجتمع.

وتمنح الجائزة عن مجالات التحقيق أو التقرير الصحفي والمقالة أو القصة الصحفية والإخراج الصحفي، والريادة الصحفية والخبر الصحفي والرسم الساخر والتصوير الصحفي.

تسلم المشارَكات إلى مقر الهيئة العامة للثقافة والإعلام والمجتمع المدني في مقرها بمنطقة بلعون خلف المعهد الصحي بمدينة بنغازي، أو على الصفحة الخاصة بالجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واشترطت لجنة المسابقة ضرورة تعبئة استمارة الترشح كاملة والتأكد من صحة المعلومات، ويرفق طلب الترشح بسيرة ذاتية للمرشح تتضمن مؤهلاته العلمية وخبراته المهنية وصورة شخصية حديثة، على أن تكون المادة الصحفية المقدمة لنيل الجائزة منشورة في إحدى الصحف أو المجلات المطبوعة أو الإلكترونية التي تصدر أو توزع في ليبيا.

وأوضحت اللجنة أنه يحق لكل صحفي المشارَكة ضمن فئة واحدة فقط، ولا يحق للفائز المشارَكة لثلاث دورات متتالية، وبالنسبة للترشح لجائزة أفضل صورة صحفية، وجائزة الصحافة للرسم الكاريكاتيري وجائزة العمود الصحفي، يجب تقديم خمسة نماذج كحد أقصى.

وأكدت ضرورة تقديم خمس حلقات كحد أقصى للمادة المكونة من سلسلة حلقات وتنطبق الشروط على الفئات كافة، ويمكن ترشيح مواد أعدها فريق صحفي «بحد أقصى ثلاثة صحفيين»، وتوزع الجائزة بالتساوي في ما بينهم، كما يمكن تقديم مواد شارك بها صحفيون عدة «أكثر من 3» في إعدادها، وعندها يكون الترشيح باسم المطبوعة.

واشترطت أن يكون المرشح ليبي الجنسية، وأن لا ينزلق المتقدم للجائزة في ممارسة خطاب كراهية وضغينة أو تحريض على العنف أو العنصرية أو الجهوية، ما لم يكن قد أعتذر عن ذلك وتخلى عن ممارسة هذا السلوك، وأن يكون المرشح مستقلاً، وأن يحدد المرشح المجال الصحفي الذي يرغب الترشح له، ويحق له الترشح في أكثر من مجال.

يشار إلى أن باب الترشح للجائزة يقفل في آخر شهر فبراير المقبل.

المزيد من بوابة الوسط