«محادثات مطولة» بين السراج وموغيريني حول الوضع في ليبيا

أجرت مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، «محادثات مطولة» مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، بشأن الوضع في ليبيا.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، إن المحادثات تركزت على «مناقشة الوضع السياسي والأمني في ليبيا، والدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لحكومة الوفاق الوطني والشعب الليبي».

وتابع البيان: «إن المحادثات تطرقت أيضًا إلى المبادرات المطروحة في الإطار ​الإقليمي، بهدف التوصل إلى نتيجة فعالة».

ونقل البيان تأكيد موغيريني «التزام الاتحاد الأوروبي الكامل بدعم العملية السياسية، والأولويات المحددة من قبل ليبيا في عدد من المجالات، بما في ذلك الهجرة ومراقبة الحدود».

ودعت فيديريكا موغيريني رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، إلى بروكسل في الأسابيع المقبلة لـ«مواصلة العمل معًا».

واستبعد رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات والرئيس الدوري للمجلس الأوروبي، التوصل إلى اتفاق محدد بين الاتحاد الأوروبي وليبيا لإدارة إشكالية الهجرة.

وقال موسكات، الذي عرض الأربعاء أمام جلسة عامة للبرلمان الأوروبي برنامج الرئاسة المالطية للاتحاد لفترة الستة أشهر المقبلة، إنه سيكون من الصعب التوصل إلى اتفاق مع ليبيا حول الهجرة على منوال الاتفاق مع تركيا، «نظرًا للطابع الشائك والمعقد للموقف»، في إشارة إلى الوضع في ليبيا، ولكنه أوضح «من دون اتفاق وسط البحر المتوسط على غرار الصفقة مع تركيا، فإن أزمة الهجرة ستتفاقم»، متوقعًا زيادة في عدد المهاجرين الراغبين في النزوح إلى أوروبا مع قدوم فصل الربيع.