الجنرال بيتر بافل: اتصالات المشير حفتر وروسيا غير مفيدة

وصف رئيس اللجنة العسكرية لحلف «الناتو»، الجنرال بيتر بافل، الاتصالات بين قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر والمسؤولين العسكريين والسياسيين الروس بأنها «غير مفيدة»، مشيرًا إلى أن الجهود المبذولة لحل الأزمة الليبية من طرف واحد لن تكون ذات فائدة هي الأخرى.

وقال الجنرال بافل، وهو تشيكي الجنسية على هامش اجتماع لرؤساء أركان دول الناتو، «إن اجتماع حفتر والعسكريين الروس كان من الممكن أن يكون ذا فائدة إذا كان حفتر ممثلاً رسميًّا لليبيا، في حين المجتمع الدولي يعترف فقط بالحكومة المتمركزة في طرابلس».

كما اعتبر رئيس اللجنة العسكرية لحلف الناتو «أن موسكو ترمي بسياستها الأخيرة للحصول على مزيد من النفوذ والتأثير في المنطقة لأجل مصالحها».

ورحب الجنرال بيتر بافل بأي جهد من شأنه أن يسهم في حل الأزمة الليبية، مشددًا على أن الجهود المبذولة من جانب واحد «ليست مفيدة» مشيرًا إلى أن لجنة الناتو العسكرية اجتمعت مع القادة العسكريين لدول الحوار المتوسطي «المغرب وموريتانيا وتونس ومصر وإسرائيل» لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من جانبهم اعتبر دبلوماسيون في بروكسل أن الناتو الذي التزم صمتًا رسميًّا بشان الوضع في ليبيا منذ تدخله في هذا البلد العام 2011 ضمن عملية «الحامي الموحد»، خرج للمرة الأولى عن هذا الصمت بانتقاد الدور الروسي، وفي مؤشر على احتدام المواجهة بينه وبين موسكو بعد أوكرانيا وسورية.