موغيريني تؤكد دعم الاتحاد الأوروبي للعملية السياسية في ليبيا وتدعو السراج لزيارة بروكسل

أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج دعم الاتحاد الأوروبي «الكامل» للعملية السياسية في ليبيا، ودعته إلى زيارة بروكسل خلال الأسابيع القادمة.

جاء ذلك مكالمة هاتفية «مطولة» أجرتها موغيريني، اليوم الثلاثاء، مع السراج، تمحورت حول الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لحكومة الوفاق الوطني والشعب الليبي، وناقشت خلالها الوضع الأمني والسياسي في ليبيا، بحسب بيان نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن مكتب موغيريني.

وأعادت المسؤولة الأوروبية خلال المكالمة التأكيد على التزام الاتحاد بالدعم الكامل للعملية السياسية في ليبيا، حيث قالت: «ندعم أولويات الحكومة في عدد من المجالات خاصة الهجرة ومراقبة الحدود»، كما دعته إلى «زيارة بروكسل خلال الأسابيع القادمة لمواصلة العمل المشترك»، حسب البيان.

وكانت موغيريني أكدت في وقت سابق أن الموضوع الليبي سيكون على جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في شهر فبراير المقبل، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل منذ أشهر على تدريب عناصر خفر السواحل في ليبيا، عبر عملية «صوفيا» البحرية الرامية أيضًا إلى التصدي لشبكات الهجرة غير الشرعية. وشددت على ضرورة الحفاظ على أمن المياه الإقليمية الليبية.

ويولي الاتحاد الأوروبي أهمية خاصة لليبيا، باعتبارها الآن بلد عبور للمهاجرين غير الشرعيين الراغبين بالوصول إلى أوروبا، ويرى أن «بسط الاستقرار وسيادة الدولة في ليبيا سيساعدنا على معالجة ملف الهجرة والتجارة غير الشرعية للسلاح ومكافحة الإرهاب»، وفق مصادر أوروبية بحسب «آكي».

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» إن الاتحاد الأوروبي «يسعى إلى توقيع اتفاقية مع ليبيا من أجل معالجة ملف الهجرة واللجوء، بما يشبه الاتفاق الذي وقع قبل أشهر مع تركيا للغرض نفسه».

المزيد من بوابة الوسط