التكبالي يلتقي مسؤولين جزائريين ويأمل في إيجاد حل للأزمة الليبية

اتفق وفد مجلس النواب مع مسؤولين جزائريين على استكمال الجهود السياسية، لإنهاء الأزمة في ليبيا، وذلك بتسريع سبل تنفيذ اتفاق الصخيرات.

واستقبلت الجزائر خلال اليومين الماضيين وفي أقل من أسبوع، ثاني وفد من مجلس النواب يرأسه علي التكبالي، في سياق وساطة تقوم بها الجزائر بين مختلف أطراف النزاع.

والتقى، أمس الاثنين، التكبالي رئيس المجموعة البرلمانية الجزائرية للثلث الرئاسي الهاشمي جيار، وأوضح بيان المجموعة وفق ما نُـقل عبر موقع مجلس الأمة الجزائري أن «اللقاء شكل فرصة جدَّد فيها جيار موقف الجزائر من الأزمة الليبية، مذكرًا في المناسبة بالجهود التي ما فتئت الجزائر تبذلها ولا تزال من أجل إنهاء الأزمة في ليبيا، دون تدخل في الشأن الداخلي لهذا البلد الشقيق والجار».

وذكر البيان ذاته أن هذا اللقاء يأتي بعد زيارات ولقاءات لعديد البرلمانين الليبيين، من ضمنهم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

المجموعة البرلمانية الجزائرية: جهود الجزائر الثابتة والمتواصلة قائمة على أساس عدم التدخل في الشؤون الليبية الداخلية

في المقابل، ولدى استقباله بالمجلس الشعبي الجزائري من طرف نائب رئيس المجلس جمال بوراس، أوضح رئيس الوفد البرلماني علي التكبالي أنه «في ظل الوضع الاستثنائي الذي تمر به ليبيا، تسمح هذه الزيارة بطرح المشاكل التي نعاني منها، أملاً في إيجاد سند لحل هذه الأزمة». ونوه في هذا الإطار بـ«العلاقات الوطيدة التي تربط الجزائر وليبيا منذ عشرات السنين، التي تتميز بالتعاون والاحترام المتبادل».

وكانت الزيارة أيضًا فرصة للقاء وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، نُشر على موقعها أمس الاثنين، أن الطرفين تطرقا خلال محادثاتهما إلى «الوضع في ليبيا على الصعيد السياسي والأمني والاقتصادي، وكذلك سبل تسريع تنفيذ المسار السياسي من خلال حركية حوار شامل ما بين الليبيين والمصالحة الوطنية».

وفي هذا الصدد جدد مساهل موقف الجزائر من أجل تسوية الأزمة الليبية، مذكرًا بجهود الجزائر الثابتة والمتواصلة القائمة على أساس عدم التدخل في الشؤون الليبية الداخلية.

وأضاف أن أعضاء الوفد الليبي حيوا من جهتهم الدور الفعال والمتواصل الذي تقوم به الجزائر، لصالح حل سياسي في إطار الاتفاق السياسي الموقَّع يوم 17 ديسمبر 2015. ويأتي هذا اللقاء بعد الزيارات العديدة التي قام بها برلمانيون ليبيون للجزائر، من بينهم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

ولم يذكر البيان عدد أعضاء الوفد وهوياتهم، علمًا بأن هذه الزيارة تعد الثانية من نوعها لأعضاء مجلس النواب إلى الجزائر خلال أسبوع، ويوم الاثنين قبل الماضي استقبلت البلاد وفدًا برلمانيًّا يتكون من ثلاثة أعضاء من لجنة الدفاع بمجلس النواب، بحثوا مسائل ذات أولوية أمنية.