مشاورات جزائرية - تونسية تبحث حلولاً سلمية للأزمة الليبية

ناقش وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجزائري، رمطان لعمامرة، مع نظيره التونسي خميس الجهيناوي سبل البحث عن حلول سلمية للأزمة الليبية.

جاء ذلك خلال لقاء الجانبين، أمس الأحد، على هامش مشاركتهما في المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط بالعاصمة الفرنسية (باريس)٬ حيث أجرى الوزيران سلسلة من اللقاءات مع وزراء خارجية عدد من البلدان، تناولت عددًا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الوضع في ليبيا.

وحسب ما نقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية «وات»، الاثنين، فقد بحث الجهيناوي في لقائه مع رمطان لعمامرة سبل تطوير العلاقات الأخوية التونسية - الجزائرية، على ضوء الاستحقاقات الثنائية المقبلة، خصوصًا اللجنة العليا المشتركة المزمع عقدها خلال الفترة المقبلة، كما تطرق الطرفان إلى عدد من القضايا التي تهم المنطقة، خاصة الوضع في ليبيا٬ والسبل الكفيلة بتطوير العمل المغاربي المشترك.

ويأتي اللقاء الجزائري - التونسي على ضوء تطورات التحركات الدبلوماسية المكثفة لحلحلة الأزمة الليبية، تحسبًا لعقد قمة ثلاثية تجمع البلدين إلى جانب مصر لم يتحدد بعد مكان وتوقيت انعقادها.