السعيطي: ليبيا تحتاج إلى أكثر من 7000 ميغاوات لحل أزمة انقطاع الكهرباء

قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، أسامة السعيطي، إن ليبيا تحتاج إلى أكثر 7000 ميغاوات لحل أزمة انقطاع التيار التي شهدتها البلاد مؤخرًا، مشيرًا إلى أن البلاد تحتاج إلى ربط كهربائي لأن المحطات الموجودة حاليًّا توفر فوق الـ 5000 ميغاوات.

وأوضح السعيطي الذي كان يتحدث إلى برنامج «سجال» المذاع على قناة «ليبيا» الفضائية ليل الأحد-الاثنين، أن محطات الكهرباء في ليبيا «تعمل ولكن ليس بكامل قدرتها»، لافتًا إلى توقف الربط الكهربائي مع كل من مصر وتونس نظرًا لتراكم الديون.

وبيَّن السعيطي أن «المديونية لتونس بخصوص الكهرباء تصل إلى 5 ملايين دولار ولا يوجد ربط حاليًّا» مضيفًا: «إن الربط للكهرباء مع مصر متوقف حاليًّا بسبب تراكم الديون، التي تصل إلى 18 مليونًا».

وأشار المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء إلى أن «ليبيا مقسومة إلى جزء غربي وجزء شرقي من حيث المحطات وبقدرات مختلفة» وتوافر الربط الدولي مع مصر وتونس بمحطات الكهرباء، لكنه في حاجة لسداد الديون المتراكمة للتفعيل.

من جهته قال، مدير إدارة الإعلام بالشركة العامة للكهرباء، محمد التكوري، إن الطلب على الطاقة ارتفع بسبب انخفاض الحرارة إلى «أكثر من 7150 ميغاوات.. بينما الإنتاج المتاح هو 4720 ميغاوات، والعجز في إنتاج الطاقة الكهربائية هو 2430 ميغاوات».

وقال التكوري في مداخلته مع برنامج «سجال»: «إن السبب الرئيسي لانهيار الشبكة هو قفل خط الغاز عن محطة الزاوية ورفض بعض المدن سياسة طرح الأحمال» مؤكدًا أنه «يتم تدريجيًّا إرجاع محطة جنوب طرابلس ومحطات الرويس والخمس ومصراتة» للعمل.

وأوضح التكوري أن إطفاء خط الغاز المغذي لمحطة كهرباء الزاوية، يوم الاثنين 9 يناير الجاري، التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 1200 ميغاوات «أربك الخطط الاستعجالية» لمعالجة مشكلة انقطاع التيار، مشيرًا إلى أن مدير إدارة شركة الكهرباء شكَّل لجنة أزمة في انعقاد مستمر من أجل إدخال بعض الوحدات الإنتاجية التي كانت تحت الصيانة الطارئة.

وبيَّن التكوري أن الوحدات التي تحت الصيانة هي: «وحدتان إنتاجيتان في الرويس ستدخلان الخدمة في 25 يناير الجاري ووحدة إنتاجية في الزاوية ستدخل الخدمة هذا الأسبوع» مضيفًا: «إن الوحدات التي تحت الصيانة هي وحدة في محطة مصراتة ستدخل الخدمة الأسبوع المقبل ووحدتان بمحطة الجنوب» مبينًا أن «مجموع هذه الوحدات يصل إلى 700 ميغاوات».

ونوه التكوري إلى أن الشركة العامة للكهرباء حذرت من أنه «إذا لم يتم فتح صمام الغاز في منطقة بئر ترفاس المغذي لمحطة الزاوية، فسوف نجر المنطقتين الغربية والجنوبية لإظلام تام».

المزيد من بوابة الوسط