«الردع» تتحفظ على مهاجرين وتنقل آخرين إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس

أعلنت قوة الردع الخاصة، اليوم الأحد، نقل عدد كبير من المهاجرين غير الشرعيين إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في العاصمة طرابلس، بعد أن ألقي القبض عليهم في منطقة قرقارش، مشيرة إلى أنها تحفظت على بعض منهم كانوا ينتمون إلى عصابات منظمة تقوم بتصنيع وترويج الخمور بالمنطقة، بحسب ما نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

ونشرت قوة الردع الخاصة عبر صفحتها صورًا لعدد كبير من المهاجرين غير الشرعيين الذين ألقي القبض عليهم في منطقة قرقارش، وقالت إنها «قامت بنقلهم لجهاز مكافحة الهجرة غير شرعية طرابلس
فيما تم التحفظ على البعض كانوا ينتمون لعصابات منظمة تقوم بتصنيع وترويج الخمور بالمنطقة».

وقالت قوة الردع الخاصة إنها داهمت مساء أول أمس الجمعة، «أوكار خمور ودعارة بمنطقة قرقارش» في العاصمة طرابلس «بعد جمع معلومات عن هذه الأوكار واعترافات بعض المقبوض عليهم أثناء مداهمة المنطقة، الجمعة الماضي، عن أماكن الفساد وترويج المخدّرات».

وأكدت قوة الردع الخاصة «القبض على عديد الأفارقة المتورطين في ترويج المخدرات»، ونوهت إلى أن «كثيرًا منهم كان يحمل السلاح في منطقة قرقارش، حسب اعترافات بعض المتهمين».

وأمس السبت قالت قوة الردع إنها استكملت «ما بدأت به في منطقة قرقارش للقضاء على المهزلة والانفلات الأمني الذي حلّ بالمنطقة منذ سنين طويلة، والذي نتج عنه تجارة المخدرات وكثرة الأفارقة الذين يتخدون عديد الأوكار مكانًا للدعارة وترويج الخمور».

ولفتت قوة الردع الخاصة إلى أن الشكاوى «كانت تأتي مرارًا من الأهالي الذين عجزوا حتى عن حماية أبنائهم ومنازلهم من خطر هذه العصابات»، مبينة أنها داهمت «بقايا هذه الأوكار والقبض على عدد كبير من العمالة الأفريقية».

ونشرت قوة الردع الخاصة عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» صورًا قالت إنها لعملية مداهمة تظهر عددًا كبيرًا من المهاجرين أثناء القبض عليهم ونقلهم إلى جهاز الهجرة غير الشرعية في طرابلس.