ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 11 يناير 2017)

إعادة افتتاح السفارة الإيطالية في طرابلس، والتحرك العربي من أجل حل الأزمة الليبية كانا أبرز ما ركزت عليه الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء.

البدابة من جريدة «الشرق الأوسط» التي اهتمت بافتتاح السفارة، وقالت إنه «في ظل الزيارة المرتقبة التي يقوم بها اليوم (الأربعاء) فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا٬ المدعومة من بعثة الأمم المتحدة٬ أعادت إيطاليا سفيرها إلى العاصمة طرابلس٬ حيث قدم أمس أوراق اعتماده إلى السراج٬ لتصبح بعثة روما بذلك أولى البعثات الدبلوماسية الأجنبية التي تعيد فتح أبوابها المغلقة منذ 2015 بسبب أعمال العنف».

تفاصيل تأمين السفارة غائبة
وأشارت إلى تقديم السفير الإيطالي أوراق اعتماده إلى السراج تمهيدًا للقيام بفتح السفارة الإيطالية التي تعد الآن أول سفارة أوروبية تفتتح داخل العاصمة طرابلس، منبهة إلى أن وزير الداخلية الإيطالي الذي زار طرابلس أول من أمس والتقى مسؤولين في حكومة السراج٬ لم يوضح تفاصيل الإجراءات الأمنية المتخذة لضمان أمن السفارة.

وذكّرت الجريدة بالهجمات على سفارات ودبلوماسيين في طرابلس، لافتة إلى «تأجيل دول غربية أخرى بعثاتها الدبلوماسية من ليبيا العام 2014 مع تدهور الأوضاع بعد إطاحة معمر القذافي٬ حيث قالت دول كثيرة إنها تخطط لإعادة فتح سفاراتها٬ لكن لم يجر فتح أي منها حتى الآن».

جريدة «الخبر» الجزائرية نوهت إلى مناقشة وزير الداخلية الإيطالي مع المسؤولين الليبيين التعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب، مشيرة إلى أن السفارة الإيطالية أغلقت أبوابها في العام2015 بعد استيلاء قوات ما يعرف بـ«فجر ليبيا» على العاصمة إثر معارك عنيفة.

وقالت الجريدة إن السفير الجديد، جوزيبي بيروني، شغل منصب المدير العام لإدارة دول المتوسط والشرق الأوسط في وزارة الخارجية، وعمل سابقا قنصلاً عامًا لبلاده في ولاية لوس أنجليس الأميركية.

خطة عربية لدعم الليبيين
بدورها، أبرزت «الأهرام» المصرية ما جاء في الجلسة الافتتاحية للاجتماع التشاوري للمندوبين الدائمين للجامعة العربية بخصوص ليبيا، حيث عرض مبعوث الجامعة إلى ليبيا السفير صلاح الدين الجمالي خطة عمله للمرحلة المقبلة، والتي تضمنت إنشاء صندوق عربي لتقديم الدعم الإنساني والإغاثي للشعب الليبي، مشيرًا إلى أنه قد يقوم بزيارة لليبيا الأسبوع المقبل تشمل طرابلس وبنغازي.

وأضاف الجمالي أن «القيادات الليبية مستبشرة خيرًا بدور الجامعة العربية في المساعي الرامية لحل الأزمة وإعادة السلام والأمن في بلادهم، خاصة أن الليبيين مستاؤون من تعثر الجهود الأممية الغربية». وتابع: «الثقة مهتزة بين المبعوث الدولي والقيادات الليبية، خاصة في المنطقة الشرقية».

تعاون ثلاثي لحل الأزمة
ورغم حديثه عن الثقة الغائبة بين كوبلر وقيادات ليبية، أكد مبعوث الجامعة العربية أنه سيعمل بالتعاون مع المبعوثين الدولي والأفريقي ومع الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، لتجاوز التحديات التي تعترض التسوية في ليبيا، مشددًا: «دور الجامعة لا يزاحم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بل هو في إطار التكامل».

وسلطت «الشرق الأوسط» الضوء على الجلسة أيضًا، منوهة إلى تصريح الجمالي بأهمية عقد قمة أفريقية في 25 يناير الجاري بخصوص الشأن الليبي «في ظل رئاسة تشاد الدولة الجارة لليبيا الاتحاد الأفريقي». ونقلت عن مصادر خاصة بها أن زيارة السراج إلى القاهرة ستشمل لقاء مع رئيس أركان حرب الجيش المصري، الفريق محمود حجازي، الذي يترأس اللجنة المصرية الخاصة بمتابعة الأزمة الليبية.

المزيد من بوابة الوسط