مصطفى صنع الله: عصابات التهريب سرقت مخصصات الوقود من محطة تحلية زوارة

كشف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، أن عصابات التهريب قامت بـ«سرقة مخصصات الوقود من محطة تحلية زوارة» مما اضطر المحطة على التوقف عن العمل، مشيرًا إلى أن هذه العصابات هي من يقف وراء نقص الوقود في محطات الوقود وعدم توافره بالسعر الرسمي في مدينتي زوارة والزاوية.

وناشد صنع الله في بيان أصدره ليل الجمعة وجاء فيه «أجدد دعوتي لأهالي المنطقة الغربية عموما ولأهالي مدينة الزاوية وزوارة خصوصًا أن يكونوا يدًا واحدة ضد العصابات الإجرامية لأنهم المتضرر الأول من هذه العصابات».

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط: «آلمني جدًا ما سمعته بالأمس حول وفاة أسرة ليبية كاملة اختناقًا بسبب استخدامهم الفحم للتدفئة بسبب انقطاع التيار الكهربائي»، مضيفًا: «إن هذه الأسرة هي مثال واحد لآلاف من الحالات المأساوية التي يعاني منها المواطن الليبي البسيط المغلوب على أمره نتيجة الممارسات الإجرامية التي تقوم بها عصابات تهريب الوقود المدعوم إلى الخارج».

وأضاف رئيس المؤسسة الليبية للنفط «لا يوجد عذر أقبح من ذنب محاولة الدفاع عن عصابات تهريب الوقود ومحاولة تبرير جرائمها وتغطية ضوء الشمس بغربال الكذب والتدليس، وهذا عار على كل خائن للوطن أعمى البصيرة ينعق بالباطل دفاعًا وتزلفًا لهؤلاء المجرمين القتلة».

وأشار صنع الله إلى أن مراقبات الاقتصاد التابعة لوزارة الاقتصاد بمختلف المناطق هي التي «تأذن لشركات التوزيع الأربع (الشرارة الذهبية والراحلة وليبيا نفط والطرق السريعة) بمنح تراخيص المحطات، وذلك بعد فصل نشاط توزيع ونقل المنتجات النفطية بموجب قرارات اللجنة الشعبية العامة سابقًا العام 2007 أرقام 289-293، وفي ضوء الانقسام السياسي الحاصل حدث أيضًا انقسام في إدارات شركات التوزيع، وهذا أمر لا بد من وضع حد له عاجلاً غير آجل».

المزيد من بوابة الوسط