الصاعقة: عناصر «داعش» في 15 سيارة حاولوا الفرار من قنفودة

قال مسؤول مكتب الإعلام بالقوات الخاصة «الصاعقة»، رياض الشهيبي، اليوم الخميس إن رتلاً مسلحًا تابعًا لتنظيم «داعش» يتجاوز 15 سيارة، حاول الفرار من منطقة قنفودة وباغت وحدات الجيش المتمركزة بالقاطع الرابع واشتبك معها.

وأضاف الشهيبي لـ«بوابة الوسط» أن الرتل انقسم إلى مجموعتين، وإحدى المجموعتين اشتبكت مع نقطة تابعة للكتيبة الثانية الصاعقة، غنموا منها سيارة مسلحة تحمل رشاش 23 المضاد للطيران، ثم غيروا طريقهم إلى منطقة بودريسة ومنها إلى مسوس وسلوق وزاوية الطلموني.

وأوضح الشهيبي أن عددًا من السيارات توجهت جنوب غرب سلوق ولا تزال المفارز العسكرية تقتفي أثرها، بينما ترك مقاتلو التنظيمات الإرهابية سيارة مصفحة قبل بلدية سلوق، وسيارتين في بودريسة.

وأضاف قائلاً: «إن المقاتلات الحربية والطيران العمودي التابع لسلاح الجو الليبي نفذ طلعات قتالية واستطلاعية بشكل مكثف منذ ساعات الصباح الأولى»، مؤكدًا أن التنسيق جارٍ بينهم وبين الوحدات البرية.

المزيد من بوابة الوسط