بوصفيطة: استقالة الكوني مثالٌ للشجاعة

أثنى مستشار رئيس مجلس النواب للشؤون الأفريقية والاتحاد الأفريقي، عبدالمنعم بوصفيطة، على موقف نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المستقيل موسى الكوني، قائلاً: «إن ما قام به السيد موسى الكوني عضو المجلس الرئاسي المستقيل اليوم هو مثال للشجاعة والروح الوطنية وبمثابة مدرسة لكثير من المسؤولين في البلاد يجب الاستفادة منها في هذه الفترة الراهنة بالتحديد اعترافه واعتذاره للشعب الليبي الذي ذاق الويل».

وأشار بوصفيطة، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، الثلاثاء، إلى أن القادة الأفارقة «يرون أن الكوني الأقرب دائمًا للتفاوض مع جميع أطراف الخصام في ليبيا»، لافتًا أن الكوني «منذ فترة وهو على هذا القرار ولكن آن الأوان لينفجر بعد عدة محاولات لإصلاح مسار المجلس الرئاسي في السابق وغير المتوافق سياسيًا منذ بدايته».

واعتبر مستشار رئيس مجلس النواب للشؤون الأفريقية والاتحاد الأفريقي أن المجلس الرئاسي «اخترق الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في جل قراراته»، التي قال إنها «كانت السبب لهذه النتائج وهذا ما كان يحذر منه مجلس النواب منذ البدء».

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني أعلن استقالته الاثنين، وقال: «أعلن للشعب الليبي استقالتي لأني فشلت، وأعتذر من الشعب الليبي على فشلي».

واعتبر الكوني، الذي بدا متأثرًا خلال حديثه في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة طرابلس أمس الاثنين، أن المجلس الرئاسي فشل في القيام بمهامه وإدارة شؤون الدولة واستحالة تطبيق الاتفاق السياسي في الوقت الراهن.