بالصور: توقيع وثيقة تفاهم لتنظيم العبور عبر منفذ رأس إجدير

وقعت لجنة الاتفاق الشامل بين الليبيين وممثلين عن بلديات الساحل الغربي، مع وفد ممثل عن أهالي بن قردان التونسية، اليوم الأحد، وثيقة تفاهم لتنظيم العبور عبر منفذ رأس إجدير الحدودي مع تونس، بحسب ما نشرته صفحة بلدية الزاوية الغرب على موقع «فيسبوك».

جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم الأحد بقاعة الشهداء بمصفاة الزاوية لتكرير النفط، بحضور النائب في مجلس الشعب التونسي أحمد العماري، وضباط غرفة عمليات المنطقة العسكرية الغربية ومديري مديريات الأمن ببلديات الساحل الغربي ووفد عن المجلس الأعلى للمصالحة بليبيا ومجموعة من مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء بالبلدين.

واتفق الموقعون على الوثيقة على فتح معبر رأس إجدير اعتبارًا من اليوم الاثنين، وأن «يحق للمسافر التونسي اصطحاب سلع لا تتجاوز قيمتها أربعة آلاف دينار ويحق له اصطحاب قيمة 150 لترًا من الوقود، وكذلك المسافر الليبي أيضًا ويحق للمسافر الليبي اصطحاب الأدوية كما حددها الطبيب وبقيمة ألف دينار تونسي لبقية السلع».

وتضمنت الوثيقة الموقعة «فتح مكتب لإصدار بطاقات تعامل خاصة بالإخوة التونسيين يتم من خلالها التعامل اليومي وتوضح بها ما تضمنته هذه الوثيقة وتكليف البوابة المشتركة التابعة لكتيبة جمال الغائب بتنفيذ ما جاء بهذه الوثيقة وتشكيل لجنة متابعة من المجلس الأعلى للمصالحة من الجانب الليبي والمجتمع المدني بتونس لمتابعة تنفيذ الاتفاق».

وأوصت الوثيقة بمطالبة الحكومة الليبية بـ«إلغاء الرسوم المفروضة على المسافرين التونسيين عند دخولهم ليبيا ومطالبة الحكومة التونسية بحل مشكلة الانتظار للمسافرين الليبيين عند دخولهم إلى تونس، ومطالبة الحكومتين التونسية والليبية بمتابعة أجهزتها الأمنية وفرض حسن التعامل واحترام كرامة المسافر لكلا الطرفين، ومطالبة الحكومة التونسية بحل بديل لتسجيل السيارات على جوازات السفر للمسافرين الليبيين، ومطالبة الحكومة التونسية لإيجاد حل لمشكلة جهاز التفتيش الآلي (اسكنر) ومطالبة الأجهزة المسؤولة على منفذ رأس إجدير من الجانب الليبي بفتح ممر ثاني خاص بالمسافر التونسي، ومطالبة الجانب التونسي بفتح ممر خاص بالعائلات الليبية والحالات الإنسانية».

المزيد من بوابة الوسط