استقرار سعر العملات الأجنبية أمام الدينار في السوق السوداء بنهاية العام

قال متعاملون بالسوق السوداء إن سعر صرف الدولار الأميركي مقابل العملة المحلية سجَّل، اليوم السبت، 6.20 دينارات ليبية، بعدما سجل في السابق ارتفاعًا تاريخيًا بدأه نهاية منتصف الشهر الماضي عندما وصل 5.59 دينارات ليبية، فيما بلغ فارق سعر العملة المحلية عن السوق الرسمية 4.76 دينارات.

ويأتي التذبذب بالأسعار وفق طبيعة التعاملات في السوق الموازية التي تخضع لضوابط العرض والطلب ومكان البيع والشراء.

في حين ذكر مصرف ليبيا المركزي في تقارير الصادر نهاية الأسبوع الماضي أن الدولار سجل 1.4415 دينار مقارنة بـ1.4412 دينار الأربعاء الماضي، وبذلك يكون الدينار قد تراجع في السوق الرسمية بنسبة 0.02% خلال فترة المقارنة.

يأتي هذا فيما بلغ سعر صرف اليورو أمام العملة المحلية 6.47 دينارات ليبية اليوم، مقارنة بـ6.50 دينارات الأسبوع الماضي، بينما تراجع الجنيه الإسترليني إلى 7.55 دينارات مقارنة بـ7.60 دينارات خلال الفترة نفسها.

وأظهرت المؤشرات السابقة تراجع قيمة العملة المحلية الليبية بنسبة 50% في مقابل العملة الأميركية بالسوق السوداء خلال ثمانية أشهر، بعدما تخطى الدولار حاجز 7 دينارات نهاية الشهر الماضي مقارنة بـ3.6 دينارات نهاية مارس، فيما صعدت العملة الأميركية مقابل العملة المحلية بنسبة 38% خلال الشهرين الأخيرين فقط.

ويشكل الواقع الاقتصادي وأزمة السيولة ضغطًا على سعر العملة المحلية التي تواصل التراجع أمام العملة الأميركية، في ظل محدودية الموارد التي يشكل النفط مصدرًا رئيسيًّا لها، فضلاً عن الانقسام السياسي وانسداد عملية التوافق والحرب ضد الإرهاب.