سيالة: لا معالم واضحة لمبادرة جزائرية بشأن ليبيا

قال وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني محمد طاهر سيالة إن الجزائر تبحث عن مدخل لحل توافقي في ليبيا، على خلفية استضافتها أطراف الأزمة سواء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والمشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج.

اقرأ أيضًا: الجزائر ترعى مفاوضات سرية وعلنية بين الأطراف الليبية حول «هيئات الحكم»

وتابع سيالة، في تصريحات تليفزيونية، أنه «لا توجد مبادرة جزائرية واضحة المعالم؛ لأنها لا تريد أن تتدخل في الشأن الداخلي الليبي»، مرجعًا سبب ذلك إلى أن «الدول دائمًا تخشى لفظ (مبادرة)؛ لأنها تُفهم بأنها تدخل في الشأن الداخلي».

اقرأ أيضًا: هل يلتقي المساران الجزائري والمصري عند نقطة الحل؟

وشهدت الجزائر تحركًا نشطًا خلال الفترة الأخيرة لإخراج العملية السياسية في ليبيا من وضع الركود، ومحاولة فتح الطريق أمام حل للأزمة الليبية عبر اتصالات ولقاءات عالية التمثيل لأطراف الأزمة، بغية بناء الثقة بين هذه الأطراف أولاً ثم تقريب وجهات النظر بينها، وصولاً إلى تحقيق التوافق بين جميع الأطراف.

وزار رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، الجزائر سعيًا للاستفادة بخبرتها في التعامل مع ظروف مرت بها مشابهة إلى حد ما للأوضاع في ليبيا، بالتزامن مع زيارة لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح إلى القاهرة، حيث التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

المزيد من بوابة الوسط