إظلام تام على مدن ومناطق شرق ليبيا

تشهد هذه الأثناء مدن ومناطق شرق ليبيا ظلام دامس بسبب انقطاع التيار الكهربائي تزامنًا مع موجة البرد والانخفاض الحاد في درجات الحرارة.

وأكدت غرفة التحكم 30 بنغازي التابعة للشركة العامة للكهرباء على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» حدوث إظلام تام «بلاك اوت» دون توضيح الأسباب، وهذه هي المرة الرابعة التي تشهد فيها المنطقة الشرقية حالة إظلام تام (بلاك أوت) خلال هذا الشهر.

وأوضح مدير غرفة التحكم 30 بنغازي التابعة للشركة العامة للكهرباء حسن محمود القماطي في تصريح سابق إلى «بوابة الوسط»، حول الـ«بلاك اوت» في المرات السابقة أن السبب هو خروج الوحدات الغازية بمحطة شمال بنغازي والمحطة البخارية عن الخدمة، ناهيك عن العجز الذي يتجاوز الـ 50 %، بين الإنتاج والاستهلاك».

وأضاف القماطي  قبل حدوث الإظلام التام الأول «كانت أربع وحدات تعمل بمحطة شمال بنغازي بالإضافة إلى البخارية، وبعد إعادة الوحدات للخدمة عادت الوحدة الثانية والخامسة والسادسة، وأصبحت الوحدة الرابعة والبخارية والتي تصل قدرة الإنتاج بهما إلى 250 ميغاوات خارجة عن الخدمة».

وذكر القماطي أن «الاستهلاك اليومي كان يصل إلى 1150 والتوليد 620 والعجز يصل إلى 890»، مشيرًا إلى أن مقدر طرح الأحمال على المنطقة الشرقية «كان موزعًا إلى ست ساعات متواصلة قابلة للزيادة بحسب العجز، ولكن بعد خروج باقي الوحدات عن الخدمة حدث إظلام تام».

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، قال إن الشركة العامة للكهرباء تعاني مشكلة إدارية وفنية، مشيرا إلى أن المشكلات الفنية تتمثل في كون توليد الكهرباء غير كافٍ في أوقات الذروة.

وقال إن إنتاج ليبيا يغطي من 70 إلى 75% من الاستهلاك المطلوب، ويصل العجز إلى حوالي 1500 ميغاوات، حسب معيتيق، الذي توقع انخفاضه في مارس المقبل إلى 500 ميغاوات.

المزيد من بوابة الوسط