بالأسماء: شخصيات ليبية تتفق على 12 نقطة في «اجتماع القاهرة»

بحث نحو 30 شخصية ليبية في القاهرة سبل حل الأزمة السياسية في ليبيا، واقترحوا في اجتماع مع اللجنة المصرية لدعم ليبيا تأسيس تنسيقية برئاسة الأستاذ محمود البوسيفي للإعلام والثقافة من أجل التواصل المفتوح مع اللجنة المصرية لدعم ليبيا، كما اتفقوا على تعزيز الثقة في اختيارات الشعب الليبي والتأكيد على الشرعية التي يرتضيها الليبيون.

الاجتماع الذي عقد برئاسة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية المكلف بالملف الليبي من قبل القيادة المصرية، الفريق محمود حجازي، دعا إلى التوافق والمصالحة الوطنية ووضع قانون وطني للعدالة التصالحية، بحضور إعلاميين وناشطين بالمجتمع المدني وقانونيين منهم مؤيدون وأنصار للنظام السابق، بحسب وكالة «أنباء الشرق الأوسط».

وقال الكاتب والصحفي محمد عقيلة العمامي لـ«بوابة الوسط» إن الروح التوافقية كانت غالبة على الاجتماع واتفق الجميع على طي صفحة الماضي والمضي قدمًا في المصالحة وإنهاء الصراع في ليبيا، ووضع مشروع خطاب إعلامي يدعو إلى تكوين حاضنة شعبية داعمة وضاغطة تلزم المؤسسات الشرعية بالأخذ به وتطبيقه.

وأصدر المجتمعون بيانًا من 12 نقطة، أكدوا خلاله ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى تحقيق التوافق السياسي والسلمي في ليبيا:

أولاً: التعبير عن شكرهم لما تقوم به مصر من أدوار مجردة لحل المشكلة الليبية، والمساعدة فى إخراج ليبيا من واقعها الحالي إلى واقع أفضل يرضيه شعبها.

ثانيًا: دعم ما جاء فى بيان لقاء القاهرة الذي صدر عن مجموعة من القوى الوطنية التي اجتمعت في القاهرة يومي 12 و13 ديسمبر الجاري مع الأخذ في الاعتبار بعض الملاحظات.

ثالثًا: وضع مشروع خطاب إعلامي يدعو إلى تكوين حاضنة شعبية داعمة وضاغطة تلزم المؤسسات الشرعية بالأخذ به وتطبيقه.

رابعًا: تطوير وسائل الاتصال بالرأي العام العالمي، لتكوين قوة ضاغطة على أصحاب القرار في المجتمع الدولي حتى يلتزم بالمخرجات الواردة في لقاء القاهرة.

خامسًا: الدعوة إلى التوافق والمصالحة الوطنية ووضع قانون وطني للعدالة التصالحية.

سادسًا: دعم وسائل الإعلام الوطنية المهنية الجادة، وإدانة وسائل وأجهزة الإعلام التي تتبنى خطاب التحريض على العنف، والعمل على إيقافها وحرمانها من البث بالطرق القانونية.

سابعًا: تأكيد الانحياز لثقافة الحوار والالتزام الأخلاقي وحق الاختلاف في إطار السعي للتوافق ورفض لغة التخوين.

ثامنًا: تعزيز الثقة في اختيارات الشعب الليبي والتأكيد على الشرعية التي يرتضيها الليبيون.

تاسعًا: سبر أغوار الرأي العام الوطني لتحديد النقاط الواردة ببيان لقاء القاهرة الأول، ووضع آليات تطبيقه.

عاشرًا: تكثيف الجهود الإعلامية للتوفيق بين المتخالفين، بشكل ثنائي أو جماعي ودفعهم للجلوس على مائدة الحوار.

الحادية عشرة: اقتراح تأسيس تنسيقية برئاسة الأستاذ محمود البوسيفي للإعلام والثقافة من أجل التواصل المفتوح مع اللجنة المصرية لدعم ليبيا، في متابعة تنفيذ ما تم التوافق عليه ووضع أسس ثقافة التنوير ومواجهة العنف السياسي.

الثانية عشرة: التضامن مع الإعلاميين الذين يتعرضون للتنكيل ومتابعة من يتعرض له قضائيًا والدفاع عن حرية إبداء الرأي وضمان عودة المهجرين منهم.

وحضر الاجتماع كل من:
1- نوري صميدة
2- علي الأحول
3- جمعة قاجا
4- عبدالمجيد المنصوري
5- محمد الشحومي
6- فرحات الشرشاري
7- زينب الزائدي
8- محمد السلاك
9- أحمد خلف
10- محمود البوسيفي
11- ابريك المنقوش
12- فوزي الحداد
13- عبدالحفيظ غوقه
14- مصباح خليفة
15- عزالدين عقيل
16- فريدة الزليطني
17- أمل عبدالله
18- عبدالباسط بن هامل
19- عبدالمجيد الميت
20- عبدالمنعم اللموشي
21- عبدالقادر اللموشي
22- محمود المصراتي
23- محمد عقيلة العمامي
24- عبدالله عثمان
25- نبيل الشيباني
26- مفتاح السكران.
27- إبراهيم بالقاسم
28- عبدالسلام زبيدة
29- محمد خليفة
30- محمد عبدالسلام
31- عبدالسلام الشحومي
32- سالم سعدون

المزيد من بوابة الوسط