خلال لقائه غوتيريس وسلامة.. مساهل يدعم خارطة الطريق في ليبيا

عبَّر وزير الشؤون الخارجية الجزائري، عبدالقادر مساهل، عن دعمه خارطة الطريق الجديدة في ليبيا، خلال مشاورات أجراها بنيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس والمبعوث الأممي غسان سلامة.

وأشار بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، أمس السبت، إلى أن مساهل الذي التقى غوتيريس على هامش أشغال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، جدد دعم الجزائر خارطة الطريق الجديدة للأمم المتحدة لتسوية الأزمة في ليبيا، والمقدمة من طرف الممثل الخاص الأممي غسان سلامة، كما جدد التزام الجزائر بمواصلة جهودها لمرافقة الليبيين في سعيهم لحل سياسي للأزمة في بلادهم، عن طريق الحوار والمصالحة الوطنية.

من جهته أعرب غوتيريس عن ارتياحه للتعاون المثالي بين الجزائر والأمم المتحدة، وللدور الفعَّال والبناء الذي تقوم به الجزائر لصالح السلم والأمن الإقليميين والدوليين.

وأضاف، بصفته الأمين العام للأمم المتحدة، أنه يعتبر الجزائر من الدول التي تمثل شريكًا مهمًا في بناء وتعزيز السلم عبر العالم، وجدد في الأخير التزام الأمم المتحدة ببذل كل الجهود لتعجيل مسار التسوية سواء في مالي أو ليبيا على أساس الشرعية الدولية.

كما التقى مساهل بنيويورك مبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها للدعم في ليبيا غسان سلامة، وتطرق الطرفان خلال المحادثات إلى آخر تطورات الوضع في ليبيا، واجتماع رفيع المستوى حول ليبيا الذي انعقد يوم 20 سبتمبر بنيويورك، بهدف التوصل إلى حل للأزمة في هذا البلد. كما أشاد سلامة بدعم الجزائر ورقة الطريق الجديدة لتسوية الأزمة الليبية.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، طرح مبادرة تحت عنوان «خطة العمل الجديدة من أجل ليبيا» أمام الاجتماع الدولي رفيع المستوى الذي عُقد الأربعاء بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، تتضمن خطوات عدة قبل التوصل لانتخابات عامة، من بينها تعديل الاتفاق السياسي.

المزيد من بوابة الوسط