أبوالقاسم قزيط: أي تحرك عسكري نحو الشرق سيكون له تأثير «كارثي»

اعتبر عضو مجلس الدولة أبوالقاسم قزيط، أن أي تحرك عسكري نحو الشرق وأي عمل يهدد سلامة الموانئ النفطية سيكون له تأثير «كارثي» على الوطن.

وقال أبوالقاسم قزيط في حديثه لقناة «ليبيا» الفضائية مساء الاثنين: «أي عمل يهدد سلامة الموانئ النفطية وأي قوة عسكرية متوجهة نحو الشرق في هذه الظروف سيكون تأثيرها على الوطن كارثيًّا».

وأضاف قزيط قائلًا: «إن مصراتة لا يمكنها أن تنسى أن إقليم برقه وبنغازي خاصة هي الداعم الأكبر لصمودها في ثورة فبراير»، مشيرًا إلى أن أي تحرك عسكري نحو الشرق «يجب أن يدان من الكل»، كما دعا في الوقت ذاته الجميع إلى التحلي بالحكمة وعدم جعل الوطن ساحة لصراعات إقليمية يدفع ثمنها الليبيون.

وسبق لعضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، عمر الأسود، أن حذر أمس الأحد من تجدد الهجوم على منطقة الهلال النفطي، معتبرًا أن ثمة استعدادات عسكرية بمنطقة الجفرة ومحيطها للهجوم على المنطقة التي تضم منشآت نفطية تصدِّر ما نسبته «60 % من إنتاج النفط الليبي».

واتهم الأسود في خطاب وجهه، اليوم الأحد، لرئيس وأعضاء المجلس الرئاسي بشأن الهجوم، المفوض بوزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، المهدي البرغثي، بأنه «يبارك ويشارك» في الإعداد للهجوم، واصفًا إياه بـ«وزير دفاع مفوض لحكومة غير شرعية بسبب أن مجلس النواب رفضها لدى عرضها عليه لأول مرة في فبراير 2016».