الجزائر توقف 6 أشخاص على علاقة بأكبر شبكات تهريب البشر عبر الحدود الليبية

أحبطت سلطات الأمن الجزائرية محاولة تسلل 27 مهاجرًا أفريقيًا من ليبيا إلى الجزائر، كانوا على متن سيارة رباعية الدفع في المنطقة الحدودية.

وقال مصدر جزائري في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الاثنين إن قوات الجيش أوقفت المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة في المنطقة المسماة تيني بجانت في محافظة إليزي (2300 كلم جنوب الجزائر)، بينهم 6 مهربين يعتبرون من أكبر المتهمين الذين يقفون وراء شبكات تهريب البشر النشطة على مستوى الشريط الحدودي الجزائري - الليبي.

وأضاف المصدر أن المتهمين تم عرضهم على وكيل الجمهورية بمحكمة جانت.

ويكاد توقيف المهاجرين الأفارقة القادمين من دول الساحل الأفريقي يكون بشكل يومي، حيث تعلن وزارة الدفاع الجزائرية يوميًا توقيف العشرات على الحدود الرابطة مع ليبيا ومالي والنيجر والمغرب.

وكشفت السلطات الجزائرية أمس الأحد، توقيف 48 مهاجرًا غير شرعي من جنسيات مختلفة بمحافظة بشار القريبة من المغرب.

وتشدد السلطات الجزائرية عملية ضبط حدودها الممتدة مع ليبيا على طول نحو 1000 كلم، وتطلق تحذيرات من صلات قوية بين الإرهابيين النشطين بكثافة في دول الساحل الأفريقي وليبيا، وبشبكات تهريب البشر والسلاح والمهاجرين.