انطلاق ورشة «المرأة رؤية شرعية حقوقية.. ليبيا نموذجًا» بالقاهرة

انطلقت، اليوم السبت، بالقاهرة أولى فعاليات ورشة عمل «المرأة والأسرة: رؤية شرعية حقوقية - ليبيا نموذجا»، التي تعقدها منظمة «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» بالتعاون مع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، وذلك في إطار مشروع «دعم الروح الوسطية في الأمة الليبية»، حيث يحاضر فيها مجموعة من علماء الأزهر الشريف، ومفكرون وحقوقيون ونشطاء ليبيون.

وتتناول الورشة في يومها الأول موضوعات «حدود وضوابط التجديد الفقهي، ورعاية المقاصد بين الشريعة والقانون، والقضايا المذهبية، والشريعة الإسلامية والمعاهدات الدولية، ومفهوم القوامة في التراث الإسلامي»، كما تناقش الجلسات أصول التطرف والوسطية، المجتمع الليبي نموذجًا.

وتطرقت النقاشات في اليوم الأول إلى العديد من القضايا التي تمس حياة الإنسان المسلم، وأهمها تجديد الخطاب الديني، والضوابط والشروط التي يجب توافرها في المجتهد، وكيفية المحافظة على ثوابت الشرع مع مراعاة متغيرات العصر.

وحضر افتتاح الفعالية الدكتور عبداللطيف رمضان المهلهل، إمام وخطيب وأستاذ في جامعة طرابلس، وعضو مؤتمر وطني سابقًا، والدكتور الكوني اعبوده محام وعضو سابق في لجنة فبراير لإعداد تعديل الإعلان الدستوري طرابلس، ومروة سالم حمودة وبهيجة العايب والدكتورة جازية اشعيتر وعبدالرحمن الفرجاني وأريج خطاب والشيخ خالد بن سعيدان والدكتور إبراهيم عمر الحواسي وأحلام طابون وعبدالحميد الحامي وفتح الله الجدي ومحمد العجيل ومفتاح الدرسي وأميمة الباوي وفتحية المعداني وعزالدين عبدالكريم.

المزيد من بوابة الوسط